دراسة تكشف لغز تساقط آلاف الطيور

كشفت دراسة علمية لغز سقوط آلاف الطيور النافقة على مناطق واسعة من ولاية أركنساس مطلع يناير الماضي، معلنة ان سبب النفوق الغامض هو «صدمة قوية» تنجم عادة عن اصطدام يؤدي لأضرار في الأعضاء الداخلية من الجسم.

وأفادت شبكة «سي إن إن» الأميركية ان لجنة أركنساس للألعاب والأسماك أجرت فحوصاً مخبرية وعمدت إلى تشريح 13 طائراً ليتبين ان نفوقها لم يكن ناجماً عن إصابة بكتيرية أو جرثوية أو تسمم بالمعادن الثقيلة.

وأعلنت اللجنة أن «العوارض المسجلة متطابقة مع عوارض الوفاة إثر صدمات ناجمة عن الارتطام بأجسام صلبة مثل الأشجار أو المنازل أو النوافذ أو خطوط الكهرباء».

وكان لغز الطيور النافقة قد انتقل إلى السويد وإيطاليا، بعدما أثار حيرة كبيرة لدى الأوساط العلمية في الولايات المتحدة.

وقالت الخبيرة في المعهد البيطري السويدي ماريان إلفاندر «نرجح ان هذه الطيور نفقت نتيجة إصابتها بنزيف داخلي، نتيجة عوامل خارجية».

طباعة