العلاج من المنـزل.. أخطـاء وسلـوكيات يجب تفاديها

تبين خبيرة البدائل الطبيعية والصيدلانية سمر بدوي، أن هناك العديد من الأفراد الذين يميلون إلى تطبيب الذات بشكل شخصي ومنزلي، وذلك للتخلص من مرض معين أو من وعكة صحية عابرة، «وغالباً ما يميلون إلى أخذ النصيحة والمشورة ممن حولهم والمجربين، والمقالات الطبية التي تنتشر عبر الإنترنت والهواتف الذكية من دون وجود مصادر موثوقة لها، وعلى الرغم من عدم وجود أي خلفية طبية لأي منهم».

وتوضح بدوي، أنه على الرغم من أن جميع البرامج الطبية التي تعرض على القنوات التلفزيونية تشدد دائماً على أهمية استشارة الأطباء قبل اتخاذ أي مبادرة شخصية للعلاج، مبينة أن لكل جسم خاصية معينة بالتعامل مع الدواء والغذاء، وأن اللجوء الى تحاليل طبية يمكن أن يوضح ما هو مخفي، واستشارة الأطباء، أهم ما يجب القيام به قبل الاعتماد على أي علاج منزلي.

وتشير بدوي إلى أنه وكما هو الحال في ارتكاب الأخطاء الطبية التي تؤدي إلى فقدان الحياة أو الإعاقات الدائمة، فإن الأخطاء يمكن أن تطال هذه العلاجات المنزلية والصيدلانية، التي قد ترتكب دون قصد، «ولكن يمكننا القول بأن حياة الانسان لا تقدر بثمن، وأن قانون ممارسة الصيدلة أو الطب واضح جداً لدى الجميع»، موضحة أنه من الواجب تقديم النصيحة الصيدلانية التي يمكن أن تجنب الكثير من الأشخاص الوقوع في الخطأ، وبالتالي تصحيح بعض الممارسات التي يقومون بها عند تناولهم الأدوية».

وتبين بدوي أن بعض الأدوية التي يتناولها الشخص تؤدي إلى عدم امتصاص بعض العناصر الغذائية في الطعام أو العكس، فالأغذية أو الأعشاب تحتوي على مواد كيميائية تتفاعل مع الأدوية، ما يؤدي الى زيادة امتصاص المادة الدوائية أو تقليل امتصاصها وكلتا الحالتين يُشكل خطراً على الصحة.

للتواصل:badawismr@hotmail.com

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل يرجى الضغط على هذا الرابط

طباعة