جيرسي.. واحة للهـدوء وجمال الطبيعة في الشتاء

جيرسي.. جزيرة الشتاء السياحي الأنسب. د.ب.أ

انغرز الجزء السفلي من السفينة الشراعية في الوحل، فاتكأت السفينة على جدار الرصيف، ولهذا السبب فقط لم تنقلب. ويرجع سبب انغراز السفينة الشراعية إلى وجود جَزْر بميناء سانت هيلير بجزيرة جيرسي الواقعة في القنال الإنجليزي؛ حيث انحسر الماء كاشفاً أرضية الميناء. وجرّاء ذلك تنغرز السفن في الوحل أو تحاول الحفاظ على توازنها يميناً ويساراً متكئة على عارضات معدنية مركبة في جذوعها. ويعني الجَزْر في جزيرة جيرسي انخفاض منسوب الماء بما يزيد على 10 أمتار في بعض الأحيان.

ويهبط مالك السفينة العجوز على السلم بمحاذاة رصيف الميناء، ويتمتم، قائلاً «ظننت أن كل شي سيكون جميلاً وجافاً.. يا إلهي» ولقد اقتلعت الرياح الشديدة الشراع من ظهر السفينة، ووصل المطر إلى داخل قُمرة القبطان، ومنذ 40 سنة يعيش القبطان هورنبلاور بجزيرة جيرسي، وفي ما مضى كان يعمل صياداً. وعلى الرغم من أن عمره الآن 76 عاماً، إلا أنه لم يترك البحر.

ويُقصد بكلمة «هورن» التي يشتمل عليها اسم شهرته «بوق إحدى سيارات الأجرة». وقد حصل على اسم الشهرة هذا حينما ضغط على بوق سيارة أجرة بعد ليلة احتسى فيها الخمر حتى الثمالة في أيام شبابه، ليستدعي السائق من إحدى الحانات القريبة، ما أدى إلى فرض الشرطة غرامة مالية عليه، ومنذ ذلك الحين يُكنى «ضاغط البوق»، ويبلغ عمر السفينة التي تبدو متهالكة بعض الشيء نصف عمر قبطانها، ولقد اشتراها منذ فترة قصيرة، ويرغب في أن تكون صالحة للإبحار مرة أخرى بحلول الربيع.

وفي ما مضى كان القبطان العجوز، المنحدر من مدينة يورك، يعمل مهندساً على سفينة تجارية إلى أن قام برحلة قصيرة إلى جزيرة جيرسي. ويقص هورنبلاور ذكرياته عن هذه الفترة ويقول «كانت الشمس تشرق هنا على الدوا، وكان تعداد الرجال هنا عُشر تعداد النساء» . وبعد هذه الرحلة ذهب إلى لندن ليقدم استقالته، ثم شد الرحال عائداً إلى جيرسي، وبالفعل تشرق الشمس في أغلب الأوقات على جزيرة جيرسي التي تعد أكبر جزر القنال الإنجليزي الخمس وأقصاها جنوباً، كما أنها تتمتع بمناخ معتدل. وخلال الشتاء يفد إليها سياح قليلون فقط، لذا يُعد هذا الوقت من العام هو أفضل وقت لزيارتها بالنسبة لمن يبحث عن الراحة والهدوء؛ إذ يكون هناك سكان الجزيرة فقط.

ويعيش في جزيرة جيرسي نحو 93 ألف شخص، وكثير من السكان ينهون المدرسة هناك، ويسافرون إلى بريطانيا العظمى للدراسة بها لسنوات عدة، ثم يعودون مجدداً. وتتنوع مصادر الدخل بالجزيرة، وليست السياحة هي القطاع الذي يدر معظم الأموال على خزينة الجزيرة، وإنما القطاع المالي؛ إذ تبلغ ضريبة الدخل 20٪، بينما لا توجد هناك ضريبة مبيعات أو ضريبة على الثروة أو ضريبة على أرباح رؤوس الأموال أو على الميراث، ونظراً لأن جزر القنال التي تتمتع بالحكم الذاتي ليست عضواً في الاتحاد الأوروبي، فإنها تطبق قوانين ضريبية خاصة بها.

وعملت ليسلي دي غروتشي في ما مضى بأحد البنوك الكثيرة بالجزيرة، واليوم تجلس الشقراء المنحدرة من بلدة توينكهام القريبة من لندن على ماكينة الحياكة الخاصة بها في معرض «هاربر غاليري» في خليج سانت أوبين، وتحيك أكواخاً شاطئية على التنورات والمناشف وكسوات الوسائد، وقد أتت أليسلي إلى الجزيرة وعمرها ست سنوات؛ إذ حصل والداها على وظيفتين بأحد الفنادق الموجودة بالجزيرة واستقرا هناك.

وصحيح أن جزيرة جيرسي أقرب جغرافياً إلى فرنسا، غير أنها ترتبط ارتباطاً وثيقاً بإنجلترا تاريخياً؛ فحينما نصب ويليام الفاتح، دوق نورماندي، نفسه ملكاً لإنجلترا في القرن الحادي عشر، أصبحت جزر القنال أيضاً جزءاً من الإمبراطورية الأنجلو نورماندية.

وعلى الرغم من أنه توجب على إنجلترا التنازل عن نورماندي لملك فرنسا في القرن الثالث عشر، إلا أن الجزر ظلت تدين بالولاء لحكامها السابقين، لذا تُعد جزر القنال الخمس رسمياً حتى اليوم تحت إمرة ملكة بريطانيا بصفتها دوقة نورماندي.

ويُشكل البريطانيون نحو ثلث سكان جيرسي، بينما يُشكل الفرنسيون نسبة 1٪ فقط، ويُشكل السكان ذوو الأصول البرتغالية نسبة 6٪، كما يعيش بالجزيرة أيضاً سكان ينحدرون من أصول رومانية وكينية.

وعلى الرغم من تعدد واختلاف الجنسيات في جزيرة جيرسي، إلا أنها تتمتع بهوية قوية متفردة، ففي دار الضيافة بأبرشية ترينيتي تقدم إيدا هوسون بكل فخر الزبادي ذا القوام الكريمي الذي تشتهر به جيرسي، الذي يصنع من حليب أبقار جيرسي الغني جداً بالدسم، كما أن نوع البطاطس «جيرسي رويال» يتمتع بشهرة تمتد بعيداً عن سواحل جيرسي.

وإلى جوار منزل آل هوسون مباشرة يقع الطريق الصخري الذي يمر بمحاذاة الساحل الشمالي المنحدر بأكمله ويزخر بمناظر طبيعية خلابة؛ فعلى بعد عميق أسفل الطريق تتكسر أمواج البحر ذي المياه الزرقاء على الصخور، بينما تطير طيور الفزان وهي خائفة فوق المروج المتاخمة. ونظرا لأن السياح الذين يعرفون كم تكون جيرسي مثيرة في الشتاء، قليلون للغاية، فإنهم يستأثرون بطبيعتها الخلابة بمفردهم.

طباعة