التوازن الروحي عند ممارسي اليوغا يعزّز الصحة

اليوغا تساعد الأشخاص على التعامل مع أوجاع الجسم. أ.ف.ب

أظهرت دراسة أميركية وجود مجموعة متزايدة من الأدلة العلمية على ان حالة التوازن الروحي التي تصنعها ممارسة تمارين اليوغا، توفر فوائد صحية مثبتة.

ونقل موقع «هلث دي نيوز» الأميركي عن الباحثين في جامعة هارفرد للطب، أنهم وجدوا أن اليوغا تساعد الأشخاص الذين يواجهون مشكلات صحية واسعة النطاق، مثل أوجاع الظهر، وأوجاع الرأس المزمنة، والقلق، والسمنة، وآلام الرقبة، ومشكلات في المعدة، وقلة النوم، والاكتئاب، وارتفاع ضغط الدم.

وقال الطبيب المشارك في الدراسة سات مير سينغ خالسا، إن الفوائد الصحية لهذه التمارين تأتي من مسألة تركيز اليوغا على الربط بين العقل والجسد.

وأضاف ان «الدليل الأفضل يظهر حقاً أن اليوغا جيدة في التقليل من الإجهاد ومساعدة الأشخاص على التعامل مع هذه المشكلة، وهي تحسّن إدارة الإجهاد فيزيائياً ونفسياً على حد سواء». وقال إن الاسترخاء والتأمل والتنفس خلال تمارين اليوغا أظهرت تحسناً في شعور الشخص بالرفاه، ويمكن ان تكون علاجاً جيداً للقلق والاكتئاب.

وأضاف أن هذه التمارين قد تساعد على تعزيز النظام المناعي عبر التقليل من الإجهاد «فعندما تقلل من الإجهاد، تجعل جسدك أكثر صحة»، ولفت إلى ان البحث أظهر ان اليوغا قد تكون مساعدة جداً لمن يتلقون علاجاً للسرطان، إذ تخفف لديهم القلق والإجهاد.

وقالت البروفسورة في مركز دراسات الصحة بجامعة واشنطن، كارين شيرمان، إن «اليوغا تساعد الأشخاص على التعامل مع أوجاع الجسم، عبر جعلهم أقوى، وتحسين قدرتهم على التعامل مع الأوجاع والراحة».

طباعة