متاجر أميركية تكافح السمنة

«وول مارت» تنضم إلى حملة مكافحة السمنة بين الأطفال الأميركيين. غيتي

أبدت سلسلة متاجر التجزئة الأميركية العملاقة «وول مارت»، أول من أمس، رغبتها في المساهمة في جهود مكافحة السمنة في الولايات المتحدة، من خلال الترويج للعادات الغذائية الصحية، والتعاون مع حملة زوجة الرئيس الأميركي باراك أوباما، ميشال أوباما، لمكافحة السمنة بين الأطفال.

وتعتزم «وول مارت» التركيز على بيع الأغذية الأفضل، بما في ذلك تقليل أسعار الأغذية الطازجة. وتعهدت الشركة بخفض نسبة السكر والملح في أغذيتها المعلبة بنسبة كبيرة بحلول ،2015 والتخلص تماماً من بعض أنواع الدهون الضارة، كما ستعرض المتاجر الخضراوات والفواكه بأسعار أقل.

وقالت ميشال أوباما: «اعتقد أن هذا الميثاق هو انتصار كبير للآباء. إنه انتصار للعائلات ولأغلبنا، وانتصار لأطفالنا».

وتثق «وول مارت»، وهي أكبر سلسلة متاجر تجزئة في الولايات المتحدة والعالم، أن مساهمتها ستكون مهمة في حملة مكافحة السمنة بين الأطفال الأميركيين.

وقال الرئيس التنفيذي للسلسلة، امس، بيل سيمون: «في ضوء دخول أكثر من 140 مليون عميل إلى متاجرنا أسبوعياً، فإن (وول مارت) في موقف فريد يتيح لها إحداث الفارق من خلال جعل الطعام أكثر صحية، وأقل سعراً لكل شخص». وأضاف «لا يجب أن تجد أي أسرة نفسها أمام المفاضلة بين الطعام الصحي والطعام ذي السعر المحتمل». ولعبت زوجة الرئيس الأميركي دوراً رئيساً في إقناع الشركة بالمساهمة في جهود مكافحة السمنة.

طباعة