الفاكهة الشتوية.. دفء المذاق وهديّة الطبيعة

تبين خبيرة البدائل الطبيعية والصيدلانية سمر بدوي، أنه على الرغم من إمكانية الحصول على كل ما تشتهيه النفس من خضراوات وفواكه في مختلف فصول العام، بسبب القدرات العلمية في توفير أجواء مناسبة للنباتات والمواد الكيماوية التي يتم التعامل معها لتسريع نموها، جعل من السهولة الحصول على الفواكه والخضراوات في غير مواسمها، إلا أن مزايا الفواكه والخضراوات غالباً ما ترتبط بالمواسم، حيث يمكن للأفراد التمتع بفوائد الفواكه الصيفية بالشكل الأكبر والأكثر فاعلية، عند تناولها صيفاً، والفواكه الشتوية، عند تناولها شتاءً، مشيرة إلى أن فواكه الشتاء تتميز «بعناصرها الغذائية الغنية بالطاقة، والتي تعطي الجسم الاحساس بالدفء والنشاط»، مشيرة إلى أن فصل الشتاء هو فرصة «يجب استغلالها لتغذية أفراد الأسرة بما تمنحه الطبيعة لنا، حيث تتركز فيها البروتينات المهمة لدعم عضلات الجسم، وتدفق الدم بشكل طبيعي الى جميع أعضائه ليعزز عملها بشكل متوازن».

وتضيف بدوي أنه في فصل الشتاء، تزيد حاجة الجسم إلى استهلاك السكريات المفيدة، كما تزيد حاجة المخ إلى التركيز والنشاط الذهني، وينصح بتناول المغذيات التي تعمل على ضخ الدم المحمّل بالأوكسجين لدعم خلايا الجسم.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل يرجى الضغط على هذا الرابط

طباعة