الأعراض الجسدية تؤشر إلى الاكتئاب

الأعراض تظهر فعل تجاه حدث يُشكل عبئاً نفسياً على المرء. أرشيفية

قد تُشكل الأعراض الجسدية مؤشرات أولية إلى الإصابة بالاكتئاب. وأوضحت الرابطة الألمانية للأطباء النفسيين بمدينة كريفيلد غرب البلاد، أن اضطرابات النوم وحالات الإرهاق، وكذلك الصداع وآلام الظهر تُعد على وجه الخصوص من الأعراض المميزة للاكتئاب، وينبغي أخذها على محمل الجد. وأشارت الرابطة الألمانية إلى أن مثل هذه الأعراض تظهر كرد فعل تجاه حدث يُشكل عبئاً نفسياً على المرء، وأنها يمكن أن تستمر لأسابيع وشهور، وتؤدي في نهاية الأمر إلى الإصابة بالاكتئاب.

ونظراً إلى أنه سرعان ما يتم اعتبار هذه الأعراض مجرد «اعتلال مزاجي»، فإنه لا يتم في غالباً اكتشاف الإصابة بالاكتئاب ومن ثم لا يتم علاجه. لذا تنصح الرابطة الألمانية الأشخاص الذين يلاحظون ظهور مثل هذه الأعراض عليهم باستشارة الطبيب، مؤكدة أهمية أن يقدم المريض للطبيب شرحاً تفصيلياً للمشكلات النفسية والجسدية التي يعاني منها. وتلفت الرابطة الألمانية للأطباء النفسيين إلى أن فرص التغلب على الاكتئاب تكاد تكون منعدمة في حال تركه من دون علاج. وينشأ الاكتئاب من خلال تضافر العديد من العوامل، إذ يمكن أن يعزز الاستعداد الوراثي والخبرات السلبية في الطفولة ومواقف الأعباء النفسية المزمنة من فرص الإصابة بالاكتئاب.

يشار إلى أن معدلات الإصابة لدى النساء أكبر من نظيرتها لدى الرجال.

طباعة