دورتان في تصوير الأزياء وتصميم المجوهرات

ورشة العمل مفتوحة لهواة التصوير والأزياء. أرشيفية

 

تنظم جامعة إسمود الفرنسية للأزياء، الرائدة في المنطقة، ورشتي عمل جديدتين في مجالي تصوير الأزياء وتصميم المجوهرات، تمتدان إلى ثلاثة أشهر، ابتداء من بعد غد.

وقالت مديرة ومؤسسة جامعة إسمود الفرنسية للأزياء في دبي تمارا هوستال «نظراً لكون جامعتنا أول من بدأ تدريس تصميم الأزياء في الشرق الأوسط، فإن هدفنا المقبل هو تعزيز عناصر عالم الأزياء مثل تصميم المجوهرات وتصوير الأزياء، ولا شك أن دبي تتمتع بمزيج متناغم من الحداثة والتقاليد والسحر، ما يحولها إلى محور لهذين المجالين المثيرين، وقد عقدنا شراكات مع بعض من أهم مصممي المجوهرات لنقدم دورات تدريبية جديدة، تعمل على توسيع وإغناء مجال الأزياء في دبي والمنطقة بأكملها».

وتغطي ورشة عمل جامعة إسمود الفرنسية للأزياء، الخاصة بتصميم المجوهرات في دبي، جوانب مهمة من هذه الحرفة، مثل تاريخ المجوهرات وعملية الإبداع، وعناصر وقواعد التصميم، وأدوات وتقنيات الترصيع بالأحجار الكريمة، وأنماط الرسم والتنفيذ وتصميم وتقديم المجموعات، وهي مفتوحة أمام المهتمين بحرفة المجوهرات، أو الذين يرغبون في تصميم مجوهراتهم وإكسسواراتهم الخاصة المعاصرة، والاطلاع أكثر على مجال التصميم والأحجار الكريمة.

من ناحية أخرى، فإن ورشة العمل المخصصة للتصوير مفتوحة أمام هواة التصوير والأزياء معاً، وتغطي ورشة العمل هذه نقاطاً عدة، منها كيفية التلاعب بالضوء وطريقة الاستخدام الأمثل للكاميرا، وتاريخ تصوير الأزياء وتقنيات التصوير الداخلي والخارجي وتصوير العارضات، واستخدام أدوات برنامج «أدوب فوتوشوب»، وترتيب جلسات التصوير والتقديم والعرض، وسيتمكن الطلاب، في نهاية الورشة، من تحضير وتنفيذ جلسات تصوير أزياء خلاقة والتسويق لأنفسهم كمصوري أزياء.

ويحصل جميع المشاركين على شهادات بحضورهم الدورات، وتسبق هذه الدورات القصيرة بدء جامعة إسمود تدريس الدفعة الأخيرة من طلاب برنامج الدبلوم الفرنسي، حول تصميم الأزياء، الذي يبدأ في 23 الشهر الجاري.

وتشهد جامعة إسمود في دبي، منذ تأسيسها في عام ،2006 انضمام أعداد متزايدة من الطلاب، وتسعى الجامعة إلى الاستفادة من ازدهار صناعة الأزياء وتزايد إقبال العملاء على الأزياء الراقية في منطقة الشرق الأوسط، وتضم جامعة إسمود في دبي طلاباً من 40 دولة مختلفة، كما يشكّل طلاب دول مجلس التعاون الخليجي والإمارات أكثر من 40٪ منهم.

وتعد دبي من أفضل الأماكن في العالم لشراء المجوهرات، كما تلقب دبي بمدينة الذهب وتعد أيضاُ مركزاً عالمياً رئيساً لمجوهرات الذهب والألماس، إذ يتمتع المشترون بطيف واسع من الخيارات من سلع الرفاهية المعفاة من الضرائب، كما يعد معدل الاستهلاك الفردي من الذهب في دبي الأعلى في العالم، إذ إن أكثر من ثلثي عدد السكان يشترون الذهب مرة على الأقل في السنة.

وبوصفها عاصمة الأزياء في الشرق الأوسط، فقد أصبحت دبي وجهة شهيرة لتصوير الأزيا، إذ تتمتع جميع العلامات التجارية الرائدة في الأزياء بتمثيل في المجمعات التجارية ومتاجر البيع بالتجزئة، كما يتم تسليط الضوء على الأزياء التقليدية إلى جانب متاجر الأزياء الفاخرة ومحال الملابس العصرية. وتجدر الإشارة إلى أن سهولة منال الملابس ذات الجودة العالية و المعفاة من الضرائب، بالإضافة إلى الدخل العالي للمقيمين في دبي، قد حولت دبي إلى مركز للأزياء تنتشر فيه العروض وجلسات التصوير.

طباعة