أبحاث خطرة على البطريق

أكدت دراسة فرنسية أن بعض الباحثين يمثلون مصدر خطر على طائر البطريق.

وقد تبين للعلماء في دراستهم التي أجروها على أحد أسراب البطريق على مدى نحو 10 سنوات، أن طيور البطريق التي ميزها الباحثون بشارات خاصة أثناء دراساتهم، لم تنجب فراخا كثيرة، مقارنة بقرينتها التي لم تحمل مثل هذه الشارات.

كما يرى الباحثون أن فرصة الطيور التي أعطيت شارات في البقاء ضئيلة، مقارنة بغيرها.

وشكك باحثو جامعة ستراسبورغ في صحة البيانات التي يحصل عليها العلماء الذين يعتمدون على هذه الطريقة في التمييز بين الطيور، وبرروا ذلك بأن رد فعل الطيور التي تحمل شارات تمييز على التغيرات المناخية، على سبيل المثال، مختلفة عن تصرفات قرينتها من الطيور التي لا تحمل مثل هذه الشارات.

ومن المقرر أن تنشر الدراسة في وقت لاحق اليوم الأربعاء بمجلة «نيتشر» البريطانية.

طباعة