نصيحة

بروتوكولات النادي الرياضي

النظافة في النادي الرياضي تقي من التعرّض لجراثيم. أرشيفية

مع بدء السنة الجديدة، واعتبار خسارة الوزن والحفاظ على اللياقة البدنية أحد أكثر قرارات العام الجديد انتشاراً بين الأفراد، فغالبا ما تكون النوادي الرياضية في هذه الفترة من العام مزدحمة، بينما تزداد الاشتراكات الجديدة، وتكثر الوجوه الجديدة على ناديك المفضل، قد يكون أمرا جيدا ملاحظة اهتمام الأفراد بصحتهم ولياقتهم، ولكن قد يكون الأمر مزعجا أيضا لأولئك الأعضاء القدماء والدائمين، ما يعني أهمية التعرف الى أكثر بروتوكولات التعامل والسلوكيات في النوادي الصحية.

احرص دائماً على تنظيف الأجهزة الرياضية ومسحها بعد الانتهاء من استخدامها، إذ يعتبر النادي الصحي مكانا مفضلاً لتكاثر الجراثيم، مع الحرص على استخدام منشفة نظيفة لذلك، ومسح كل ما لمسته بجسمك، إضافة إلى أهمية مسح الأجهزة قبل استخدامها تفادياً للتعرض للجراثيم، خصوصا أنك لن تعلم مدى نظافة الجهاز الذي ترغب في استخدامه.

احترم حدود الوقت المسموح به للجهاز الواحد، فمع زحام العام الجديد، قد يكون من غير اللائق احتكار جهاز ما، مع انتظار آخرين له، وغالبا ما تكون فترة 30 دقيقة أو ساعة هي أقصى فترة مسموح بها «بروتوكولياً» للفرد في المرة الواحدة، وقد يكون من الحكمة اختيار جهاز غير شائع الاستخدام، مثل جهاز المشي، أو جهاز الارتقاء، عند ملاحظة الزحام عليها، وعند تعاملك مع «محتكر» للأجهزة، فلا تحم حوله باستياء، ويمكنك بكل بساطة طلب احترامهم للمدة الزمنية المتعارف عليها، كما يمكنك أن تطلب من أحد أعضاء فريق العمل في النادي الصحي القيام بذلك بدلاً منك.

تفادَ المبالغة في تكوين العلاقات الاجتماعية، فقد يكون من اللطيف أن يقوم المرء بتكوين صداقات جديدة في الأماكن التي يتردد عليها، إلا أنه يجب دائما تفادي المبالغة في ذلك، فقد لا يميل الجميع إلى تبادل أطراف الحديث في هذه الأماكن، خصوصا في فترات (الحصص الجماعية)، فهي إحدى السلوكيات التي ينزعج منها الجميع.

لا تقتصر السلوكيات المزعجة المتعلقة بالآخرين، فتح المحادثات الجانبية معهم فقط، بل تصل إلى التحديق بالآخرين أثناء ممارستهم الرياضة، فالنادي الرياضي وعلى الرغم من زحامه، إلا أنه يعتبر أحد الأماكن الشخصية للفرد، والتي يحتاج غالبا أن يكون فيها على طبيعته دون التحديق به، إضافة إلى أهمية تفادي إزعاج الآخرين بغنائك المترافق مع جهاز الموسيقى الخاص بك في أذنك، وتذكر أن الآخرين لا يستمعون إلى تلك الإيقاعات المشوقة معك، بل إلى صوتك فقط.

مارس عادات النظافة المناسبة، فصالات التمارين الرياضية غالبا ما تكون أكثر الأماكن التي يعاني فيها الشخص الحرارة والتعرق، ومع زحام هذه الأماكن، فيجب التأكد دائما من أن النظافة الشخصية، وارتداء الفرد لملابس نظيفة ومغسولة واستخدام مستحضرات إزالة رائحة العرق، كما يجب الحرص على تفادي استخدام أي نوع من أنواع العطور القوية المزعجة، حيث يمكن للآخرين أن ينزعجوا أو يتحسسوا منها، إضافة إلى الحرص على ممارسة سلوكيات النظافة المناسبة في منطقة تغيير الملابس وترتيب المكان بعد الانتهاء، كونها منطقة يتشارك في استخدامها الجميع.


الإكثار من السوائل.. مضرّ أيضاً

الإكثار من شرب السوائل على مدار اليوم، يمكن أن يعرض المرء لخطر حدوث نقص شديد في نسبة اليود بالجسم. هذه النتيجة توصلت إليها دراسة حديثة أجراها علماء بمعهد أبحاث تغذية الأطفال بمدينة دورتموند غربي ألمانيا. ولتعويض هذا النقص في نسبة اليود يوصي باحثو الدراسة الأطفال والبالغين الذين يتناولون السوائل بكثرة، بضرورة الاهتمام بتناول الأغذية الغنية بعنصر اليود كالأسماك البحرية مثلاً أو منتجات الألبان.

ويؤكد الخبراء في الوقت ذاته أن تناول لترين من السوائل يومياً يُعد أمراً مهماً للغاية لصحة الإنسان؛ إذ إن هذه الكمية من السوائل تُريح الكُلى، وتُسهل التخلص من نواتج التمثيل الغذائي التي لم يُعد هناك احتياج اليها. دورتموند ــ د.ب.أ


اكتشاف أصغر كوكب صخري خارج النظام الشمسي

ذكرت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أن مرصد كيبلر اكتشف أصغر كوكب صخري يتم رصده على الإطلاق خارج النظام الشمسي للأرض.

والكوكب الذي أطلق عليه اسم «كيبلر10 بي» هو أول كوكب بحجم الأرض تأكد العثور عليه من قبل مرصد كيبلر، والذي جرى إطلاقه عام 2009 للعثور على كواكب صغيرة تدور في مدارات حول نجوم بعيدة. وقالت «ناسا» إنه أكبر بنحو 1.4 مرة من حجم الأرض طبقاً لبيانات جرى تجميعها خلال ثمانية أشهر من الرصد.

وقال عالم البرامج في مرصد كيبلر في «ناسا»، دوغلاس هودغينز، إن «العثور على كوكب (كيبلر 10 بي) نقطة رئيسة في البحث عن كواكب مماثلة لكوكبنا. رغم أن هذا الكوكب ليس في منطقة يمكن العيش فيها فإن عملية الاكتشاف المثيرة تظهر أنواع الاكتشافات الممكنة من قبل المهمة، وأتعهد بأن يأتي الكثير». وتهدف مهمة كيبلر إلى اكتشاف كواكب أخرى، مثل الارض في درب التبانة في مناطق يصفها العلماء بأنها «معتدلة» لا تعتبر حارة ولا باردة للغاية. وكان علماء كيبلر قد رصدوا عملية اكتشاف نظام صغير للكواكب يدور في مدار حول نجم آخر، وهو الاول بالنسبة للتلسكوب الذي يدور في مدارات. وربما تشمل أيضاً كوكباً صغيراً وصخرياً يدور في مدار قرب شمسه. واشنطن - د.ب.أ

طباعة