تأجيل إطلاق «ديسكفري» مجدداً

 

قال مسؤولون في ادارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)، أول من أمس، إن العمل لايزال مستمرا لإصلاح مشكلات في خزان الوقود بالمكوك الفضائي ديسكفري، وهو ما سيمنع «ناسا» من إطلاقه في موعده المقرر في أوائل فبراير المقبل.

ويعتزم مديرو مركز كنيدي الفضائي تقييم سير العمل في تعزيز خزان الوقود بالمكوك بدعامات معدنية، بعد اكتشاف شروخ في عوارض الدعم الأساسية.

وكان تسرب لوقود الهيدروجين قد أدى إلى تعطيل أول محاولة لإطلاق «ديسكفري» في الخامس من نوفمبر الماضي ، في رحلة لنقل شحنة إلى المحطة الفضائية الدولية، وموعد المحاولة التالية لإطلاق المكوك هو 27 فبراير المقبل.

ومن المنتظر أن يقضي «ديسكفري» أسبوعا على المحطة الفضائية، وهو أحد آخر الرحلات في برنامج المكوك الفضائي لـ«ناسا» إلى المحطة المدارية قبل إحالة الأسطول إلى التقاعد في وقت لاحق من العام الجاري. ولـ«ناسا» رحلة أخرى في برنامجها للمكوك الفضائي بعد «ديسكفري»، من المقرر إطلاقها في الأول من أبريل المقبل، وهي رحلة عملية للمكوك أنديفر.

كما تأمل بالحصول على تمويل لإطلاق المكوك أتلانتس في يونيو المقبل في رحلة لنقل شحنة إلى المحطة الفضائية الدولية.

وتحال مركبات المكوك الفضائي إلى التقاعد بعد 30 عاما، بسبب تكاليف التشغيل المرتفعة، ولتوفير أموال لتطوير مركبة فضائية يمكنها أن تصل إلى ما بعد مدار المحطة الذي يقع على ارتفاع 354 كيلومترا.

طباعة