خلال مهرجان فنون الطهي 2011 الشهر المقبل

أطباق عالمية تتلاقى في أبوظبي

من فعاليات الدورة الماضية للمهرجان. تصوير: إريك أرازاس

كشف «مهرجان فنون الطهي ـ أبوظبي 2011»، الذي تقام فعالياته خلال الفترة من الثاني حتى 17 فبراير المقبل، في 14 من أهم مطاعم العاصمة، عن استضافته الماستر شيف، الفرنسي فنسنت بوسيل، الحاصل على نجمة ميشلين ورئيس طهاة أحد أرقى المطاعم الأميركية، كما يشارك في المهرجان الذي تنظمه «هيئة أبوظبي للسياحة»، 17 رئيس طهاة، يحملون 22 من نجوم ميشلين، وستة طهاة حلويات، وقائمة من المدعوين والشخصيات العامة.

ويشهد المهرجان دورات لتعليم الطهي، وحفل عشاء المشاهير، وحفلات عشاء القصور، والعشاء الإماراتي الملكي، وحفل الغولف، والحفل الخيري، والوليمة الشرق أوسطية، وحفل «جوائز نجوم فنون الطهي ـ أبوظبي». وقال رئيس طهاة مطعم «آيرولي لاس فيجاس» بإدارة تشارلي بالمر في «منتجع ماندالاي باي» بمدينة نيفادا، بوسيل «أحرص على اكتشاف مطابخ ومأكولات بحرية جديدة، وتجربة الأطباق التي لم أتذوقها من قبل»، مشيراً إلى أنه يريد أن يتعرف خلال مشاركته في فعاليات المهرجان إلى «الطابع البحري للمطبخ الإماراتي»، ومقارنته بموطنه الأصلي في منطقة بريتاني الفرنسية.

ويقدم بوسيل، صاحب المكانة الميزة عالمياً بأسلوبه الأنيق في المزج بين مناهج الطهي التقليدية والطرق المعاصرة، مختارات من قائمة مطعم «آيرولي» الأميركية ذات اللمسة الفرنسية الفاخرة، أثناء فعاليات المهرجان، ويقود الشيف الفرنسي فصلاً لتعليم الطهي مفتوحاً مجاناً للجمهور يوم الثالث من فبراير في نادي ضباط القوات المسلحة، قبل استضافته كرنفال حفلات العشاء على مدى أربعة أيام من الثالث حتى السادس من الشهر نفسه، بمطعم «بلو غريل» في فندق «روتانا جزيرة ياس».

وبينما تنقل الشيف الرحالة عبر ضفتي المحيط الأطلنطي في أسفاره العديدة، يتطلع إلى اكتشاف أجواء جديدة في زيارته الأولى لأبوظبي، وقال «أترقب رؤية معالم أبوظبي، أقيم حالياً في لاس فيغاس، وهي مقصد مميز بحد ذاته، ومع تطوير بنية تحتية حديثة وتنظيم فعاليات ذات طابع دولي مثل (مهرجان فنون الطهي ـ أبوظبي 2011)، رسخت الإمارة بدورها مكانتها في مقدمة الوجهات العالمية المفضلة».

ويتمتع بوسيل بمرونة ومهارات عالية تسمح له بالابتكار بعيداً عن التقيد بقائمة محددة، إذ يؤمن بمنهج «مطبخ السوق الموسمي»، وهو فلسفة في الطهي ترتكز إلى المكونات الطازجة المستمدة من المواد الموسمية المتاحة، كما أنه يبدي التزاماً بالتقاليد الناجحة لمطعم «آيرولي» الذي أسسه ويملكه تشارلي بالمر، أحد أشهر الطهاة الأميركيين.

ويمتلك بوسيل خبرات واسعة ومتنوعة في الطبخ، إذ نشأ وسط عائلة تعمل في مجال بيع اللحوم، ما منحه إدراكاً مبكراً لأهمية جودة المكونات، وتابع تعليمه في الطبخ بكلية سانت ميشيل في مدرسة نوتردام الثانوية الفندقية، وحصل على شهادات في «مختارات الطهي» و«مطبخ المطاعم»، قبل أن ينتقل عام 1988 إلى لينكولنشاير في إنجلترا لمواصلة تدريبه العملي، وأتاحت له باريس فرصة تعزيز فلسفته العفوية في الطبخ، إذ ارتجل مجموعة من الأطباق الموسمية المبتكرة، ونجح في تطوير أسلوب خاص قاده إلى شغل منصب رئيس طهاة مطعم «جول فيرن» في برج إيفل لخمس سنوات.

طباعة