«طريق ماكوندو» رحلة إلى مسقط رأس غارسيا ماركيز

غارسيا ماركيز. أرشيفية

أعلن فى كولومبيا عن اطلاق «طريق ماكندو» الذى يهدف إلى الترويج السياحى لجميع الأماكن التى ورد ذكرها فى رواية «مائة عام من العزلة» التي كتبها أديب كولومبيا الحائز جائزة نوبل في الأدب، غابرييل غارسيا ماركيز، عام .1982

صحيح أن ماكوندو نفسها بلدة خرافية، لكن فكرة الطريق تمثل محاولة للترويج السياحي لإقليم ماجدالينا شمالي كولومبيا، حيث ولد غارسيا ماركيز عام .1927 يمكن بدء هذه الجولة البرية بركوب أي وسيلة مواصلات لساعة من مدينتى بارنكويلا أو سانتا مارتا إلى مسقط رأس المؤلف أراكاتاكا.

وقالت مدير هيئة تنشيط السياحة في ماجدالينا ساندرا روبيانو «الأمر أشبه برحلة للماضي وصولاً إلى ماكوندو ورؤية المواقع المختلفة في أراكاتاكا. وهي رحلة برية كي يتسنى لأصحاب شركات السياحة والفنادق تقديم خدماتهم، وبطول الطريق ستكون هناك جماعات تعرض فنون الفلكلور وأعمالاً مسرحية وعروضاً راقصة». الجولات ستكون على متن حافلات تقليدية تعرف محلياً باسم «تشيفاس» وهي نوع من الحافلات المزينة والمطلية بألوان زاهية ومصممة بطريقة تمكن ركابها حتى من الوقوف والرقص على متنها. وسيتنقل الزوار بين مزارع الموز والمحطة الكبرى ومتحف غابرييل غارسيا ماركيز الذي افتتح في مارس الماضي.

هذه هي الأماكن التي قضى فيها المؤلف طفولته وسنين مراهقته، وكانت مصدر الوحي له في كتابة الكثير من روائعه الأدبية. وعلى الرغم من أن غارسيا ماركيز استقر في المكسيك، قبل عقود، فإنه كثيراً ما عرج على منزله في مدينة قرطاجنة شمال كولومبيا.

يضم متحف غارسيا ماركيز 14 غرفة تمثل نموذجاً كلاسيكياً للمنازل الكولومبية الكاريبية في النصف الأول من القرن الـ،20 وكان منزل ماركيز هدم قبل أكثر من 40 سنة وأعيد بناؤه على أساس وصفه منزله في روايته «عشت لأروي القصة» التي نشرت عام ،2002 بالإضافة إلى وصف أم المؤلف وأصدقائه وجيرانه. الجولة تتكلف 79 ألف بيزو كولومبي (39 دولاراً) من سانتا مارتا، و85 ألف بيزو (نحو 42 دولاراً) من بارانكويلا.

طباعة