«تلفزيون غوغل» يواجه صعوبات

 

يبدو أن دخول «غوغل» عالم تلفزيون الإنترنت لن يكون بالسلاسة التي كانت الشركة تخطط لها. وذكرت وسائل الإعلام الأميركية أخيراً أن شركة غوغل، صاحبة محرك البحث العملاق على الإنترنت، تعتزم إعادة صياغة البرنامج الخاص بتلفزيون غوغل قبل طرحه في الأسواق، بعد الهجوم الحاد الذي شنه النقاد على النظام. وكان الهدف من تقنية تلفزيون غوغل أن تعمل على تلفزيونات خاصة أو من خلال أجهزة يجري توصيلها بالتلفزيون. ومن المعروف أن شركتي سوني اليابانية ولوجيتيك السويسرية تستخدمان هذه التكنولوجيا بالفعل. وتتمثل الفكرة من تلفزيون غوغل في الدمج بين التلفزيون والانترنت. وسيكون بمقدور المشاهدين الدخول على متصفح الانترنت «كروم» الخاص بشركة غوغل من خلال جهاز التلفزيون مباشرة. وكذلك سيكون من الممكن البحث عن المئات من قنوات التلفزيون ومشاهدتها على شاشات التلفزيون أو من خلال الانترنت. وذكرت صحيفتا وول ستريت ونيويورك تايمز الأميركيتان أنه في معرض الأجهزة الإلكترونية للمستهلك الذي سيقام في مدينة لاس فيغاس الأميركية هذا الشهر، كانت الشركات مثل «توشيبا» و«إل.جي» و«شارب» مستعدة لعرض أجهزتها التي تعمل بتقنية تلفزيون غوغل، ولكن غوغل طلبت منها تأجيل طرح هذه الأجهزة حتى تقوم بإعادة صياغة برنامجها. ولا تعتبر هذه المسألة الانتكاسة الأولى التي تواجه فكرة تلفزيون غوغل، حيث أن كثيراً من شركات الإعلام لا ترغب في عرض برامجها من خلال نظام غوغل، خشية أن يؤثر ذلك في معايير البث الذي يعتمد على الدعاية والإعلانات، مثلما حدث بالفعل مع «نيفليكس» و«هولو» وهما موقعان متخصصان في تقديم الأفلام والمسلسلات التلفزيونية عبر الإنترنت.

طباعة