حمية تركز على الغذاء الصحي لا الحرمان

الحمية الجديدة تعيد الكربوهيدرات إلى الطعام. غيتي

إذا كان التخلي عن أطباق المعكرونة وأكل الخبز والجبن يصعّب مهمة انقاص الوزن، فقد تنفع كتب الحمية الحديثة التي قد تقدم بعض المحفزات. فبدلاً من الحرمان وحساب السعرات الحرارية او تقييد أنواع بعينها من الطعام، تقدم برامج الحمية الجديدة توجهات مختلفة لإنقاص الوزن من دون الشعور بالجوع.

وقالت رئيسة تحرير مجلة الصحة، ايلين كونز، التي شاركت مع خبيرة الحمية والتغذية فرانسيس لارجمان روث، في كتابة «حمية لمحبي النشويات» عن الحمية الجديدة «إنها حقا حمية أعادت طعاماً الى الأطباق ظن الناس انه لن يسمح لهم بأكلها مرة أخرى». وعلى خلاف برامج الحمية الاخرى التي تقيد الكربوهيدرات، ولو في البداية على الاقل، يركز برنامج حمية لمحبي النشويات عليها وعلى نوع مقاوم من النشا موجود في الموز والشوفان والفول والفاصوليا والعدس والمعكرونة المصنوعة من الحبوب والشعير والارز البني ورقائق البطاطس (البطاطا)، وكلها أطعمة أطلقت عليها الكاتبتان اسم «نجوم النشويات». وشرحت كونز هذا النوع من النشا المقاوم قائلة انه «يقوم بدور الالياف في الجسم، فهو لا يمتص في الأمعاء الدقيقة، وفي الوقت نفسه يحفز الانزيمات الحارقة للدهون، ويساعدك على الشعور بالشبع». تبدأ الحمية التي تستمر 28 يوماً بوجبات مملوءة بالكربوهيدرات تصل الى 12000 سعر حراري في اليوم، تعقبها خطة للغمر تستمر 21 يوماً تشمل شرائح لحم البقر والخبز الفرنسي المقلي في الزبد والشوكولاتة.

وقالت واضعتا البرنامج ان متبعي هذه الحمية فقدوا 2.7 كيلوغرام في الاسبوع الاول و22.7 على مدى خمسة أشهر. وأضافت كونز «أفضل شيء يمكن ان تفعله هو اعادة الكربوهيدرات الى طعامك، هذا سر انقاص الوزن، وعدم استعادته مرة اخرى».

طباعة