نخالة القمح علاج لمشكلات جلدية

نخالة القمح فعالة في علاج أمراض جلدية. غيتي

يمكن أن تُسهم حمامات نخالة القمح في علاج المشكلات الجلدية، حسب الباحث بجامعة فورتسبورغ الألمانية يوهانس غوتفريد ماير الذي أشار إلى أن هذه الحمامات يمكنها أن تخفف من حدة الحكة والالتهابات في المواضع المصابة بجروح أو إكزيما، مضيفاً أن نخالة القمح قد أثبتت فعاليتها في علاج ما يُسمى بـ «التهاب الجلد الحفاظي» الذي يصيب الأطفال الرُضع. كما يمكن استخدامها مع حب الشباب.

يشار إلى أن نخالة القمح تتكون من بقايا القمح، مثل القشور والبراعم، التي تتبقى بعد نخل الدقيق. وإلى جانب الزنك والماغنيسيوم، تحتوي نخالة القمح على نسبة عالية من فيتامين (هـ) بالإضافة إلى مواد أخرى.

وأوضح الباحث الألماني أن حمامات نخالة القمح تترك كربوهيدرات وبروتينات على الطبقة المتقرنة من الجلد التي تعرضت للإصابة. وتعمل هذه الكربوهيدرات والبروتينات على تغيير طبيعة الطبقة المتقرنة بحيث يمكنها التجدد مرة أخرى.

أوتحتوي طبقة الجلد المتقرنة السليمة على مواد قابلة للإذابة في الماء تحول - إلى حد كبير - دون توغل مواد غريبة وجراثيم الأمراض إلى الجلد. وإذا لحق ضرر بهذه الطبقة، كنتيجة للغسل المتكرر بمواد التنظيف مثلاً، فإنه يتم إزالة مواد الحماية التي تحتوي عليها هذه الطبقة الجلدية.

طباعة