‏‏

‏زلزال تشيلي جعل اليوم أقصر‏

الزلزال تسبب في إزاحة محور الأرض. إي.بي.أيه

‏أفاد الباحث في مختبر الدفع النفاث بوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) ريتشارد غروس، أول من أمس، أن الزلزال القوي الذي ضرب تشيلي يوم السبت الماضي قد يكون تسبب في إزاحة محور الارض وجعل الأيام أقصر بصورة طفيفة. وقالت «ناسا» في بيان ان «حسابات غروس تفيد بأن محور الارض تزحزح ثمانية سنتيمترات خلال الزلزال الذي بلغت قوته 8.8 درجات على مقياس ريختر .

ويبلغ طول اليوم الارضي 24 ساعة لأنه الوقت الذي تحتاج إليه للقيام بدورة كاملة حول محورها، ولذلك فإن تزحزح المحور يمكن أن يؤثر في مدة دورانها. وفي حال كان محور الارض تزحزح فعليا بثمانية سنتيمترات خلال زلزال تشيلي، فإن هذا يعني ان اليوم سيفقد 1.26 مايكروثانية، وفق حسابات غروس. والمايكروثانية يساوي جزءاً من مليون جزء من الثانية، لذلك فإن الامر لا يستدعي ضبط الساعة في الحال». وقال غروس ان «زلزال تشيلي أزاح محور الارض أكثر من الزلزال الذي ضرب اندونيسيا وتسبب في مد بحري في آسيا عام .2004 وبلغت قوة ذلك الزلزال 9.1 درجات». وأرجع السبب جزئياً إلى ان الجرف الذي سبب زلزال تشيلي «يغوص في الارض بزاوية أكثر حدة من الجرف الذي سبب زلزال سومطرة في 2004»، وهو أقدر على تحريك كتلة الأرض عمودياً وإزاحة محورها. وتسبب زلزال آسيا عام 2004 في إزاحة الارض نحو سبعة سنتيمترات، وجعل اليوم أقصر بـ6.8 أجزاء من مليون من الثانية، وفق حسابات «ناسا».

طباعة