سكّان المرتفعات أقل وزناً

الإقامة على المرتفعات تحد من شهية تناول الطعام. أرشيفية

كشف علماء ألمان أن بإمكان من يعانون السمنة فقدان أوزانهم بالإقامة في المرتفعات والمحافظة على الوزن المكتسب بعد ذلك لمدة أربعة أسابيع على الأقل. وقال الباحثون في تقرير نشرته مجلة السمنة «جورنال فور أوبيسيتي» إنه يبدو أن المرتفعات تزيد عملية الأيض-كفاءة عملية التمثيل الغذائي وتحويله لطاقة- وتحدّ من شهية تناول الطعام وتقلل احتمالات التعرض لانخفاض ضغط الدم الانبساطي. وأشار الباحثون إلى أن فهم الآليات التي تتسبب في إنقاص الوزن قد يكون أساساً لوسائل علاج جديدة للسمنة.

وقام الدكتور فلوريان ليبل، ورفاقه في جامعة لودفيج ماكسميليان في ميونيخ بدراسة أثر البقاء على المرتفعات لمدة أسبوع واحد في وزن 20 شخصاً مصابين بالسمنة مع عدم تغيير اسلوب تمريناتهم العادي أو عاداتهم الغذائية. وفي نهاية الأسبوع تبين أن أوزانهم وتناولهم للطعام واحتمالات تعرّضهم لانخفاض ضغط الدم الانبساطي قد تراجعت بشكل كبير مع ملاحظة أن ما طرأ على أجسادهم من تغيرات دام أربعة أسابيع منذ تاريخ عودتهم من تلك المرتفعات. ورجّح الباحثون أن يكون انخفاض نسبة الأوكسجين في المرتفعات هو المسؤول عن الزيادة الملاحظة في إفراز هرمون اللبتين -هرمون بروتيني، يفرزه النسيج الدهني ويلعب دوراً مهماً في تنظيم تناول الطعام والأيض ويعتقد انه يحدّ من شهية تناول الطعام- على الرغم من أن أسباب ذلك تحتاج الى مزيد من البحث والدراسة.

طباعة