خبراء: الإنترنت تجعلك أكثر ذكاء

الإنترنت ستحسّن القراءة والكتابة بحلول عام 2020 .         أرشيفية

تشير نتائج استطلاع للرأي عبر الإنترنت، شمل 895 مستخدماً وخبيراً في الشبكة الدولية، إلى أن أكثر من ثلاثة أرباع الناس يعتقدون أن الإنترنت ستجعل الناس أكثر ذكاء في السنوات الـ10 المقبلة.

وأشارت نتائج الدراسة التي أجراها مركز «ايمجينغ ذي إنترنت» في جامعة ايلون في ولاية نورث كارولاينا ومشروع «بيوانترنت وأميركان لايف» التي نشرت أول من أمس، إلى أن معظم المجيبين قالوا أيضاً إن الانترنت ستحسّن القراءة والكتابة بحلول عام 2020.

وقالت مديرة «ايمجينغ ذي إنترنت» جانا اندرسون، التي شاركت في الإشراف على الدراسة إن «ثلاثة من كل أربعة خبراء قالوا إن استخدامنا للإنترنت يعزز ويزيد من الذكاء البشري، وقال الثلثان إن استخدام الانترنت يحسن من القراءة والكتابة وتقديم المعرفة». ولكن 21٪ قالوا إن الإنترنت ستكون لها الاثر العكسي، بل قد تقلل من نتائج مقاييس الذكاء لبعض الذين يستخدمونها بشكل كبير.

وقالت «مازال هناك الكثير من المنتقدين لتأثير (غوغل) و(ويكيبيديا) وغيرهما من الادوات الاخرى على الانترنت».

وجمع المسح آراء علماء ورؤساء شركات ومستشارين وكتاب ومطوري تكنولوجيا الى جانب مستخدمين للإنترنت استطلع آراءهم معدو الدراسة. ومن بين 895 شخصاً استطلعت آراؤهم اعتبر 371 منهم «خبراء». وكان الدافع وراء الدراسة الى حد ما موضوع غلاف في أغسطس عام 2008 في دورية «اتلانتيك مانثلي» للكاتب في مجال التكنولوجيا نيكولا كار، الذي حمل عنوان «هل يجعلنا غوغل أغبياء؟».

واشار كار في المقال الى ان الاستخدام الكثيف للانترنت يقلل من قدرة المستخدمين على التركيز والتفكير العميق. وابلغ كار الذي شارك في الاستطلاع معدي الدراسة بأنه مازال متفقاً مع هذا الجزء. وقال كار في بيان مرفق بالدراسة «ما تفعله الانترنت هو نقل تركيز ذكائنا بعيداً عما قد يسمى الذكاء التأملي باتجاه اكثر نحو ما قد يسمى الذكاء المنفعي، وثمن الابحار بين كم كبير من أجزاء المعلومات يكون فقدان العمق في تفكيرنا».

لكن مؤسس شبكة كرايغسليست كرايغ نيومارك يقول «الناس يستخدمون بالفعل غوغل ملحقاً لذاكرتنا، على سبيل المثال لدي تصور عن شيء ما واحتاج الى وقائع للدعم وتؤدي (غوغل) ذلك جيداً لي».

كما وجد الاستطلاع أيضاً أن 42٪ من الخبراء يعتقدون أن الابحار عبر الإنترنت لمستخدمين مجهولي الهوية سيقل بشكل كبير بحلول 2020 بفضل نظام أمن وتحقق من الهويات أكثر صرامة، بينما يعتقد 55٪ أنه سيبقى من السهل نسبياً تصفح الإنترنت لمجهولي الهوية في خلال 10 سنوات.

طباعة