معدّلات النجاة من السرطان في بريطانيا الأقل أوروبيا

تحسين الرعاية الطبية تقلل خطر الإصابة بالسرطان.                أرشيفية

ذكر تقرير بشأن مرض السرطان أمس، أن معدلات وفيات السرطان تتراجع في بريطانيا ولكن فرص النجاة من المرض مازالت اسوأ من المتوسط الاوروبي، ولم يتم احراز تقدم يذكر في تضييق هذه الهوة. وقال تقرير لمؤسسة «بولسي اكستشينج» البحثية التي تتخذ من لندن مقراً لها ان انجلترا تنفق 5.6٪ من ميزانيتها للصحة العامة على السرطان مقابل 7.7٪ في فرنسا و9.2٪ في الولايات المتحدة و9.6٪ في المانيا. ووجد التقرير ايضا ان الانفاق على ادوية السرطان في انجلترا التي يتم متابعة الاحصاءات الصحية فيها بشكل منفصل عن بقية انحاء بريطانيا تبلغ نحو 60٪ من ذلك في الدول الاوروبية المتقدمة الاخرى.

وقال رئيس الوحدة الصحية في بولسي اكستشينج ومعد التقرير هنري فيذرستون، «يمكن انقاذ حياة عشرات الالاف خلال السنوات الـ10 المقبلة من خلال تحسين رعاية مرضى السرطان الى مستويات تعادل افضل الدول الاوروبية». واضاف ان بامكان السلطات ان تحقق خفضا كبيرا في معدلات الوفيات وتوفر مليارات الجنيهات وتتفادى المعاناة التي تلحق بالاف المرضى وعائلاتهم من خلال التشخيص المبكر بشكل اكبر وتحسين استهداف الموارد للمسنين والمجتمعات الاكثر عرضة لخطر الاصابة بهذا المرض.

ووجد التقرير ان التكاليف الحالية للسرطان تزيد بقليل على 18 مليار جنيه استرليني سنوياً في انجلترا ويمكن ان تزيد الى 25 مليار جنيه خلال السنوات الـ10 المقبلة. وانحى التقرير باللائمة في تأخر تشخيص الاصابة بالمرض وسوء معدلات النجاة منه بين المسنين والاستيعاب المحدود نسبياً للعلاجات الجديدة كأسباب رئيسة لزيادة معدل الوفاة.

طباعة