ابن باز: تحريم الاختلاط ليس له أصل

طالب الداعية السعودي، الشيخ أحمد بن باز، بعدم بقاء المسلمين محكومين باجتهادات سابقة وألا يظلوا جامدين أمام نصوص الشريعة التي هي قابلة للتعايش لكل زمان ومكان.

وأوضح الداعية أن "المشكلة تكمن في تغليف الكثير من العادات والتقاليد بالدين"، مطالباً بترميم العلاقة مع الآخر خصوصاً مع الغرب الذي يمتلك الحضارة حالياً.

وجدد بن باز مواقفه ورؤيته تجاه بعض القضايا والتي منها على سبيل المثال تقنين النسل، محذراً من أن "السعودية تعيش حالياً انفجاراً سكانياً والكثير من العلماء صامتون أمام ذلك".

وأكّد في هذا الخصوص، ان تحديد النسل ليس حراماً وأن الصحابة كانوا يعزلون حتى لا تحمل نساؤهم.

كما جدد تأييده للاختلاط بين الرجل والمرأة، مؤكداً أن "التحريم في هذا الشأن ليس له أصل في الشرع"، موضحاً أن "الخلوة هي التي تتم في مكان يمكن أن يمارس فيه النكاح، أما غير ذلك فلا يعتبر خلوة ووجود الرجل والمرأة مع بعضهما لا يعتبر خلوة". وجدد كذلك رأيه في حق المرأة في قيادة السيارة.

وعن أبرز الإشكاليات التي يعانيها المجتمع السعودي، قال" إنها تتمثل في بعض القضايا مثل الحجاب والاختلاط وقضايا صلاة الجماعة وحكمها والإلزام بها مؤكداً أنها قضية خلافية".

يشار إلى ان أحمد بن باز،، الذي أصبح اليوم مثيراً للجدل بين العلماء بسبب آرائه غير العادية تجاه عدد من الموضوعات، هو نجل مفتي السعودية الراحل الشيخ عبدالعزيز بن باز.

طباعة