المدير العام لـ«برجمان»: الأزمــــــــة المالية أصبحت خلفنا

مراكز التسوق وجهة أساسية للسياح والزوار. من المصدر

قال عيسى آدم المدير العام لـ «برجمان»، أحد الرعاة الرئيسين لمهرجان دبي للتسوق،2010 إن مساحة التجزئة المغطاة في دبي تبلغ حالياً نحو 30 مليون قدم مربعة، وذلك مع احتساب مساحات دبي مول ومردف سيتي سنتر، موضحاً أن مراكز التسوق في دبي تعتبر إحدى الوجهات المهمة التي يضعها السائح والزائر على رأس قائمة الأماكن التي يرغب في زيارتها عند مجيئه لدبي.

وأوضح آدم أن مهرجان دبي للتسوق «أسهم بشكل كبير وملموس في إبراز إمارة دبي كأفضل وجهات التسوق» في المنطقة، إلى جانب تميزها وجهة سياحية «مهمة ومرغوبة» لمختلف الجنسيات، مشيداً في الوقت نفسه بالجهود التي تقوم بها مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري في «تبني أفكار جديدة وإقامة فعاليات متنوعة تسهم بشكل فاعل في جذب اهتمام أكبر شريحة ممكنة من الجمهور والسياح» من داخل الدولة وخارجها.

وأشار آدم إلى أن «برجمان» الذي يحرص أن يكون من الداعمين والرعاة الرئيسين للمهرجان «أعدّ جوائز قيمة لمتسوقيه وزوّاره، إضافة إلى الفعاليات الكثيرة التي تدخل البهجة إلى قلوبهم». موضحاً أن «النتائج الأولية حتى الآن إيجابية وإذا استمرت حتى نهاية المهرجان، فإن ذلك يعني أننا تجاوزنا آثار الأزمة المالية العالمية وأصبحت خلفنا، متوقعاً أن ترتفع المبيعات بنسبة 5-10٪ خلال هذه الدورة» مقارنة بدورة العام الماضي.

وحول فكرة إقامة المهرجان هذا العام رغم الظروف الاقتصادية قال آدم، إن المهرجان أسهم في وضع دبي على خارطة العالم السياحية والتجارية، حيث كان له الفضل في تنشيط تجارة التجزئة وحركة مراكز التسوق بشكل كبير في الأعوام الماضية. مشيراً إلى أن «إقامة المهرجان في هذا التوقيت بالذات وفي ظل الأوضاع الراهنة التي يعيشها العالم والمنطقة كان مطلوباً وله دور مهم في تحريك الأسواق، وإننا ومن خلال الفترة الماضية ومنذ انطلاق المهرجان شهدنا حركة في الأسواق، وإننا نأمل أن يستمر هذا النشاط حتى نهاية المهرجان». مؤكداً الحرص على استمرارية المهرجان «لأنه يحقق الفائدة للتجار ومراكز التسوق ويوفر بيئة ملائمة للجميع، بما يتضمنه من فرح وبهجة ودعم وفتح شهية المتسوقين للتسوق». ويقدم «برجمان» لزواره ومتسوقيه جوائز وفعاليات وتنزيلات وخصومات كبيرة.

المسار الصحيح

ورأى المدير العام لـ «برجمان» أنه وفي ظل الوضع العالمي السائد «من المهم المحافظة على ما نملك من مراكز تسوق وإعادة تشغيل الكثير منها بكفاءة عالية واستقطاب أعداد كبيرة من السياح والزوار، حيث إننا بحاجة للمزيد من الجهد ودعم من الجهات المختصة من أجل أعداد أكبر من السياح». مشيراً إلى أن هناك فئتين من السياح «الأولى هم السياح الذين يأتون إلى دبي للتسوق، والفئة الثانية هي من السياح الذين يأتون لقضاء إجازة رائعة والاستمتاع بالشواطئ والاستفادة من التخفيضات والعروض الترويجية المدهشة، في ظل وجود طيران اقتصادي جعل من السفر أكثر سهولة ورخصاً»، منوهاً بأن مراكز التسوق «تتطلع للفئة الأولى، فالمرحلة الحالية خلال هذه الفترة هي بمثابة استراحة محارب لالتقاط الأنفاس وتحسين وتجويد ما تقدمه المراكز استعداداً للطفرة القادمة لا محالة وأن نكون مستعدين لها». وقال آدم إن نجاح مهرجان دبي للتسوق في هذه الدورة «سيؤكد للجميع أن الأزمة أصبحت خلفنا، وأننا نسير في المسار الصحيح،وقال آدم إنّ «الجوائز تشجع الجمهور على شراء معظم احتياجاتهم خلال فترة تنظيم المهرجان، كما أن رصد المزيد من الجوائز والسحوبات في المهرجان يساعد بشكل رئيس على تكرار زيارات السيّاح وارتفاع حجم التسوّق»، مشيراً إلى أن دبي «أصبحت تعرف بأنها تحقق أحلام الأشخاص من خلال الجوائز الضخمة التي تقام على مدار العام». ويقدم «برجمان» جوائز قيمة للمتسوقين، حيث يحصل المتسوقون مقابل كل 200 درهم ينفقوها خلال فترة حملة «برجمان يتألق» على قسائم تخولهم المشاركة في سحب على سيارتي رينج روفر سوبرشارجد. حيث يقام السحب الأول غدا والثاني في 1 مارس المقبل، كما يحصل أول 20 متسوقاً ينفقون 1000 درهم أو أكثر خلال المهرجان على سبيكة ذهبية زنة 2.5 غرام، وذلك عند إظهار الفواتير في النقاط المخصصة لذلك داخل «برجمان».

جنسيات متنوعة

ولاحظ آدم، خلال هذه الدورة من مهرجان دبي للتسوق، عودة الروس لأسواق دبي، «وهم من الزبائن المهمين الذين يتمتعون بقوة شرائية لا يستهان بها. وهذا مؤشر ايجابي إضافة إلى الجنسيات الخليجية»، وتوقع المدير العام لـ «برجمان» أن الأيام المقبلة «ستحمل في طياتها الكثير من الأمور الإيجابية سواء من حيث زيادة عدد الزوار أو على مستوى المبيعات، لاسيما أننا نلحظ دائما في الأسبوع الأخير للمهرجان زيادة واضحة في حركة المبيعات مع حرص المحال التجارية على زيادة حجم العروض والهدايا لزبائنها»، مشيراً إلى أن «وجود عطلة ربيع في الدول الخليجية، قد يدفع عدداً كبيراً من الخليجيين لزيارة المهرجان. ووجود الثلوج وبرودة الجو في الدول الأوروبية وروسيا سيجعل من دبي وجهة سياحية مهمة بالنسبة لهم يستمتعون فيها بجو رائع، فضلاً عن الاستمتاع بالفعاليات المتنوعة التي تقام خلال المهرجان».

طباعة