«نتورك جاز».. موسيقى في الهواء الطلق

الفعاليات تستمر 7 أيام.من المصدر

انطلقت أول من أمس، فعاليات «نتورك جاز غاردن» في مسرح الهواء الطلق في مدينة دبي للإعلام وتستمر لمدة سبعة أيام، وتشهد تقديم عرضين موسيقيين يومياً، الأول في الساعة الثامنة والنصف مساءً والثاني في العاشرة مساءً. وحضر مئات من عشاق موسيقى الجاز اليوم الأول من هذه الفعالية، التي تسبق افتتاح الحدث الأبرز وهو مهرجان سكاي وردز دبي الدولي لموسيقى الجاز ،2010 الذي يعتبر أحد أبرز فعاليات مهرجان دبي للتسوق الذي ينتظره عشاق موسيقى الجاز الذين يحضرون إلى دبي من مختلف دول العالم للاستمتاع بالعروض الحية لموسيقى الجاز.

عازف الأورغ الشهير أولي سيلك، الذي لطالما احتل المركز الأول في سباق الأغاني في المملكة المتحدة، أمتع الحضور على مدار ساعة من الزمن بأجمل الألحان التي أبدعها على آلة الأورغ، وشهد العرض مشاركة متميزة من فرقة «تينغفال تريو» التي أمتعت الجمهور بألحان الجاز، وأضفت جواً من الفكاهة والمرح على أجواء الاحتفال.

كما ستشهد فعاليات «نتورك جاز غاردن» مشاركة عدد من أشهر العازفين وموسيقيي ومغني الجاز، حيث تعاونت إدارة مهرجان سكاي وردز دبي الدولي لموسيقى الجاز 2010 مع مكتب تمثيل هامبورغ في الإمارات، الذي سيشرف على استقدام عدد من فرق الجاز العالمية من مدينة هامبورغ الألمانية، التي تعتبر موطن أشهر فرق الجاز الأوروبية، حيث ستسهم مشاركة هذه الفرق في إضفاء أجواء مفعمة بالمتعة والترفيه لما ستقدمه من أشهر ألحان الجاز.

وعبر كل من ريان رعد من لبنان، وبن والكر من بريطانيا، عن سعادتهما بحضور فعاليات «نتورك جاز غاردن»، نظراً لعشقهما الشديد لهذا النوع من الموسيقى، حيث قال رعد «حضرت هذه الفعالية لأنني أعشق موسيقى الجاز ولأنني أريد أن أمتع نفسي بسماع أجمل الألحان»، كما علّق والكر «سأكون موجوداً بكل تأكيد خلال الأيام السبعة المقبلة، لأنني ببساطة لن أفوّت فرصة حضور الحفلات الرئيسة، إنني من المهووسين بموسيقى ديفيد غراي وجيمس موريسون».

أما الثنائي القادم من باكستان مرتضى وكمال جبار، فقد أكدا «نحضر فعاليات مهرجان دبي للجاز كل سنة. إنه أحد أبرز الفعاليات التي تقام ضمن مهرجان دبي للتسوق، التي نحرص على حضورها. إننا نعشق موسيقى الجاز الرائعة لأنها تريح الأعصاب وتجعلنا نعيش في جو من المتعة والبهجة. إن هذه الفعالية تعني لنا الترفيه الحقيقي».

وأضاف كل من جيرمان ماركوس سيتشي وكينيان فيونا كانغيث «حضرنا إلى هذا المكان كي نحظى بقليل من الراحة والاسترخاء بعد يوم عمل طويل وشاق. إننا نستمتع بأجواء مثيرة مع الأهل والأصدقاء، ونستمع إلى أنغام الجاز الحية، إنها تجربة مثيرة ونتمنى أن تتكرر كل سنة». دبي ــ الإمارات اليوم

عروض للرقص الصربي

ضمن الفعاليات المنوعة التي يستضيفها «دبي آوتليت مول»، أحد الرعاة الرئيسين لمهرجان دبي للتسوق،2010 ومن بين الفعاليات عروض الرقص الصربي التي أقيمت أخيراً، وأمتعت الجمهور الذي تفاعل مع رقصاتها المتنوعة.

وتتكون الفرقة الصربية من 15 راقصاً، يرتدون ملابس مزركشة ويضعون إكسسواراتهم المميزة، ترافقهم الموسيقى لتنظم لهم إيقاع حركاتهم وتضبط لهم رقصاتهم ولتمتع الحضور. كما رافقتهم في العرض فرقة الفتيان الصغار والفتيات الصغيرات اللاتي لا تتجاوز أعمارهم 13 ربيعاً، وفرقة ثانية للشبان الكبار، حيث تناوبت الفرق في تقديم عروضها التي استمرت 30 دقيقة لكل عرض، وقدمت خلالها ثمانية عروض متنوعة ورقصات عالمية تعود إلى تاريخ بلدان أوروبية عديدة وتعبر عن ثقافتها.

طباعة