اختتام «يولة» وأزياء الأطفال في «الظفرة»

العروض في الفترة من 18 حتى 21 فبراير. من المصدر

اختتمت قرية الأطفال في مهرجان الظفرة ،2010 الذي نظمته هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في مدينة زايد بالمنطقة الغربية، فعالياتها مساء أمس بتتويج الأطفال الفائزين في مسابقتي «اليولة» وعرض الأزياء التراثية التي استمرت طيلة أيام المهرجان العشرة بعد منافسات قوية بين الأطفال من سن 8 - 12 عاما الذين توافدوا على قرية الأطفال من كل إمارات الدولة وبعض دول مجلس التعاون الخليجي.

وقد تمكّن الطفل جمعة محمد الحايري، من الفجيرة، من التفوق في مسابقة «اليولة»، حيث حل في المركز الأول وحصل على جائزة نقدية قيمتها 5000 درهم. وفاز الطفل سعيد يسلم العامري، بالمركز الثاني بجائزة نقدية قيمتها 4000 درهم، وتلاه الطفل صلاح سعيد العامري، في المركز الثالث وحصل على جائزة نقدية قيمتها 3000 درهم، فيما فاز الطفل سعيد حسن العامري، بالمركز الرابع وفاز بجائزة قيمتها 2000 درهم.

وشهدت مسابقة عرض الأزياء التراثية اقبالاً كبيراً من فتيات المنطقة، حيث تنافست أكثر من 20 طفلة لعرض أزياء وحلي المرأة الإماراتية التراثية، وتم اختيار سبع فائزات أبدعن في عرض الأزياء، حيث جاءت في المركز الأول الطفلة ميثاء راشد، تلتها في المركز الثاني الطفلة فاطمة عبد الله، وفي المركز الثالث حلت الطفلة مهرة الحايري، وفي المركز الرابع جاءت الطفلة ميرة أحمد.

وقالت مديرة فعاليات قرية الأطفال ليلى القبيسي، إن «المسابقات عكست جانباً مهماً من تراثنا الأصيل والتي جذبت الأطفال من كل مكان، وتمكن الأطفال من اظهار مهاراتهم الفنية العالية في مسابقة (اليولة)، كما أبدعت البنات في عرض أزياء المرأة الإماراتية المتنوعة وحليّها التي تعكس ثراء التراث الاماراتي وتعبر عن ذوق المرأة الرفيع».واشتملت أنشطة قرية الأطفال التي أقيمت على مساحة تتسع لاستقبال أكثر من 4000 طفل يومياً على تنظيم مسابقات ثقافية يومية، ووجود ألعاب متميزة لاقت إعجاب الأسر والأفراد، ما يعكس مدى نجاح اللجنة التنظيمية في تحقيق طموحات أكبر شريحة من هذه الفئة، وهو ما تسعى اللجنة إلى تنفيذه بالفعل، حتى تحول المهرجان إلى كرنفال سياحي تراثي يضع المنطقة على الخريطة السياحية، ويسهم في تعزيز الروابط الأسرية من خلال زيارة الأسر ومشاركة شرائح المجتمع المحلي من مختلف الأعمار.

طباعة