التمرينات البدنية في الشتاء ضارّة

الاعتدال في الرياضات الشتوية ضروري.              أرشيفية

كلما زادت كثافة نظام تمارين اللياقة البدنية في الشتاء، زاد احتمال الإصابة بالأمراض. وقال كريستوف إيفلر، من كلية الإدارة الصحية والوقاية من الأمراض في مدينة ساربروكن الألمانية، إن هذا يعني أن ممارسة التمرينات الهوائية «الأيروبيك» التي تهدف إلى الحفاظ على الصحة في الشتاء يجب أن تكون تدريبا أساسيا للقلب، تراوح شدته بين المعتدل والمكثف، كما ينبغي على ممارسي التمرينات تجنب جلسات التمرين التي تزيد مدتها على 60 دقيقة.

ويمثل التدريب على فترات «أو التدريب المتقطع» خياراً جيدا لاكتساب اللياقة البدنية، حيث تتم ممارسته مرة أو مرتين أسبوعيا، على أن يكون هناك يوم راحة على الأقل بين كل مرة وأخرى.

وقال إيفلر الذي يترأس قسم اللياقة البدنية في الكلية: «عند اختيار التدريب بالأثقال، يجب وضع حدود لطول فترة جلسة التدريب». وأضاف أنه في جلسة التدريب التي تزيد مدتها على 60 دقيقة، يفرز الجسم المزيد من هرمون الضغط النفسي «كورتيزول»، والذي ينعكس سلباً على نظام المناعة، ويعوق قدرة الجسم على التجديد.

وثمة أمر واحد مؤكد بالنسبة لكل أنواع الرياضة، وهو أن التدريب المكثف ينبغي أن تحل محله تدريبات منخفضة الشدة، حيث يتيح ذلك وقتا كافيا للتعافي البدني. وفي حال الإصابة بعدوى، على الرغم من اتباع تلك النصيحة وارتداء الملابس المناسبة للطقس السائد وتجنب الأشخاص المصابين بالبرد وتناول وجبات متنوعة ومتوازنة، يجب منح الجسم الراحة اللازمة ليسترد عافيته.

طباعة