الحبوب الغذائية تعود إلى المطبخ

المحال الكبرى تروّج لبيع الحبوب من جديد.                أرشيفية

أنت لا تحتاج إلى الذهاب إلى محل للأغذية الصحية، في أيامنا هذه، لتبحث عن حبوب رجل الأوزة أو القطيفة أو الدخن أو الحنطة السوداء «قمح الماشية» أو حبوب حنطة القمح الرومي أو القمح الرومي غير الناضج، فنباتات المحاصيل القديمة تجد طريقها بشكل متزايد إلى المحال الكبرى الحديثة، وزبائن كثيرون يشترونها، ليس من أجل قيمتها الغذائية، ولكن، أيضاً لتجربة طعم جديد.

حبوب الدخن: «أشار عضو جمعية طباخي المواد الحيوية، هارالد هوب، وهي الرابطة الوحيدة في ألمانيا لطباخي المواد الحيوية، إلى أن «حبوب الدخن هي غذائية متعددة الاستخدامات». وحبوب الدخن مثل الأرز يمكن تحضيرها بسهولة، كحلوى أو طبق جانبي، كما يشير نائب مدير اتحاد صناعة الأغذية العضوية في ألمانيا بيتر رويهريج، وهي مناسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض باطني أو عدم تحمل الجلوتين، لأنها خالية من الجلوتين، وهو مركب من البروتينات في القمح والجاودار والشعير. وتزرع حبوب الدخن منذ فترة طويلة في الصين وأميركا الشمالية، وأخيراً في النمسا وألمانيا وسويسرا.

حبوب العلس «القمح الرومي»: سلالة قديمة من القمح، كانت تستخدم لعمل الخبز، كما كان قديماً في العصور الوسطى، وللعلس طعم لذيذ يشبه طعم الجوز. والأطعمة المخبوزة بالعلس غنية بالبروتينات، والأشخاص الذين لديهم حساسية من القمح يمكنهم في الغالب أن يتحملوا القمح الرومي بشكل أفضل. وحبوبه لا تدرس لتخليصها من القشر، وهي أيضاً غنية بالألياف والمعادن والفيتامينات، كما يقول نائب مدير أكاديمية الخبز البافارية هنريك باسمان. وهو يزرع في الأساس في ألمانيا والنمسا وسويسرا وبلجيكا وفنلندا.

حبوب القطيفة: ليست حبوب تغذية حقيقية. وتنتمي إلى عائلة نبات زهري يسمى أرامانثاسيا، وهي أنواع من نباتات الزينة الشهيرة الخاصة بالحدائق والشرفات. ولها بذور صغيرة مستديرة. وتنمو أساسا في بيرو وبوليفيا والإكوادور، كما يقول هوب. ولا يجب تخزين حبوب القطيفة لفترة طويلة، لارتفاع الدهون فيها، ما يجعلها تفسد بسرعة. وهي تستخدم تقليدياً كحلوى ولصنع الخبز المفرود والعصير. وغالبا ما تستخدم أيضا لعمل خليط من الحبوب الجافة وكعك الوافيل.

حبوب رجل الأوزة: هي مثل حبوب القطيفة، ليست حبوباً غذائية حقيقية، وتنتمي إلى عائلة نبات زهري يسمى أرامانثاسياز. وحبوبه الصغيرة والمستديرة غنية بالحديد الذي يساعد الجسم على إنتاج كرات الدم الحمراء. ويجب أن تحصد البذور باليد، لأنها لا تنضج كلها في الوقت نفسه.

وبوليفيا وبيرو والإكوادور هي الدول التي تزرع فيها حبوب رجل ألأوزة.

الحنطة السوداء: تنتمي الحنطة السوداء «قمح الماشية» إلى عائلة نباتات زهرية تسمى أحيانا بذور القمح. ولحبوبها ثلاث زوايا تشبه جوز شجر الزان، وهي غنية بتلك المواد الغذائية، مثل البوتاسيوم والمغنيسيوم والكالسيوم والحديد والفوسفور، وفقا لقول باسمان. وطعم الحنطة السوداء مميز، ولكن مميزات دقيق الحنطة السوداء تظهر في الفطائر الرقيقة والكعك والخبز المنفوخ. وتزرع حبوب الحنطة السوداء أساساً في الصين وروسيا وأوكرانيا والمجر. وأشار رويهريج إلى أنها تنمو في الظروف المناخية القاسية، كما في سيبريا على سبيل المثال.

طباعة