الرجال يتسبّبون في حوادث أكثر من النساء

السائقون يتعرضون لحوادث مميتة اكثر من السائقات. ا.ب

كشف بحث أعدته أكبر منظمة سيارات في أستراليا، أمس، أن السائقين الذكور يتسببون في حوادث مميتة بنسبة تبلغ أربعة أضعاف السائقات الإناث. وذكرت هيئة الطرق والمرور الاسترالية أن 469 رجلاً تسببوا في حوادث سيارات مميتة في مدينة نيو ساوث ويلز في ،2009 مقارنة بـ118 امرأة.

وكشفت الدراسة أن الرجال أكثر عرضة للحوادث، حتى مع الأخذ في الاعتبار حقيقة أنهم يقودون سياراتهم أكثر من النساء. وقال مدير مركز سلامة الطرق، سوامز جوب، إن الرجال الذين يتعرضون لحوادث مميتة يكونون على الأرجح مسرعين، أو تحت تأثير الكحول، وبنسبة أقل بسبب عدم وضع حزام الأمان. وأضاف أن الرجال يفخرون بأنهم سائقون بارعون، بينما تسعى النساء إلى أن يكنّ سائقات حريصات للحفاظ على سلامتهن. واتضح أن البراعة ليست العامل الرئيس في مجال السلامة، والعامل الرئيس في مجال السلامة هو الدافع. إنها ليست براعة في قيادة السيارة بسرعة 50 كيلومتراً في الساعة في المنطقة التي ينبغي فيها القيادة على هذه السرعة فقط، ولكن السبب يرجع إلى الدافع».

وقال جيمس ستيوارت، وهو معلم قيادة، لإذاعة «إيه بي سي»، إنه يفضل أن يكون راكباً في سيارة تقودها سيدة على الركوب مع قائد سيارة من الرجال.

وأضاف «الذكور يكونون عرضة للخطورة بدرجة كبيرة. إنهم يعتقدون أنهم أفضل كثيراً مما هم عليه في الواقع، لأنهم يعتقدون أنهم تعلموا القيادة بواسطة آبائهم، وأن آباءهم كانوا يجيدون القيادة. ولذلك، فهم يجيدون القيادة مثلهم».

طباعة