الحبّة السوداء.. صيدلية «بركـة» من الطبيعة

سمر بدوي.

ترى خبيرة المكمّلات الغذائية والصيدلانية، سمر بدوي، أن هناك العديد من الحبوب والبذور الموجودة في الطبيعة ذات فائدة صحية كبيرة للإنسان، وأن بذور الحبة السوداء من أهمها، إذ «تتميز بفوائدها واستعمالاتها العديدة». ولفتت إلى أهمية الحرص الشديد في التعامل مع خلاصات «الحبة السوداء»، وخصوصاً زيتها، وذكرت أن الرسول محمداً صلى الله عليه وسلم خص هذه البذرة لتكون بمثابة صيدلية طبيعية متنوعة، وهو ما ذكرته أحاديث نبوية، وصفت الحبة السوداء بـ«أنها دواء من كل داء، إلا السام (الموت)».

وتبين بدوي أنه يطلق في بلاد الشام على الحبة السوداء اسم القزحة، وفي اليمن القحطة، وتسمى في مصر حبة البركة، أو الكون الأسود، بينما تسمى في بلاد فارس الشونيز. مضيفة أن شكل الحبة السوداء يبدو «مثل بذور السمسم ولكن لونها أسود قاتم».

وتتوافر الحبة السوداء في محال عديدة لبيع المواد الاستهلاكية ومحال الأغذية، ويتوافر زيتها في مراكز بيع الأعشاب. وتشمل العناصر الغذائية لها معادن وفيتامينات عديدة، مثل الحديد والفوسفور وفيتامين «هـ». ويشكل زيتها 18٪ تقريباً من عناصرها، ولها المقدرة على التجاوب والامتصاص من خلايا الجسم في جميع الظروف، حسب بدوي.

طباعة