البدانة وضغط الدم‮ ‬يضربان الفقراء أولاً‮ ‬

أُجريت دراسة في‮ ‬فرنسا شملت أكثر من ‮700 ‬شخص،‮ ‬بينت أن حالات ارتفاع ضغط الدم تزداد كلما كان المستوى التعليمي‮ ‬للفرد متدنياً،‮ ‬وكلما كان الحي‮ ‬الذي‮ ‬يعيش فيه أفقر‮. ‬وكلما كانت درجة التحصيل العلمي‮ ‬متدنية ارتفع ضغط الدم،‮ ‬على ما‮ ‬يفيد باحثون في‮ ‬المعهد الوطني‮ ‬للصحة والبحث الطبي‮ (‬انسرم‮)‬،‮ ‬نشرت دراستهم في‮ ‬المجلة الأميركية‮ »‬هايبرتانشن‮«.‬
واكتشف الباحثون أنه كلما تدنى مستوى التحصيل العلمي‮ ‬العام في‮ ‬حي‮ ‬سكني‮ ‬ما،‮ ‬ارتفعت معدلات ضغط دم سكانه بالمقابل‮. ‬وركزوا بعد ذلك على العوامل المختلفة التي‮ ‬تسبب ارتفاع الضغط،‮ ‬كالتدخين والكحول والوزن الزائد‮. ‬
وتعتبر البدانة أيضاً‮ ‬أكثر انتشاراً‮ ‬في‮ ‬الطبقات الأقل حظوة،‮ ‬ما‮ ‬يبرر هذا الرابط بين ارتفاع ضغط الدم وتدني‮ ‬مستوى التحصيل العلمي‮. ‬وأوضح المشرف على دراسة‮ »‬البيئة السكنية والأمراض التاجية‮« ‬أن هذا‮ »‬يفسر نصف العوامل التي‮ ‬تربط بين المستوى العلمي‮ ‬في‮ ‬البيئة السكنية ومعدلات ضغط الدم‮. ‬وانتشار البدانة وتوزيعها الاجتماعي‮ ‬قد‮ ‬يؤديان إلى عدم مساواة اجتماعية في‮ ‬مسببات أمراض القلب والشرايين في‮ ‬العقود المقبلة‮«. ‬ودعا شيه إلى العمل المركّز على سكان الأحياء الفقيرة‮ »‬للحد من التباين‮  ‬في‮ ‬مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين‮«‬،‮ ‬وستتم متابعة الأشخاص الذين شملتهم الدراسة من أجل معرفة إن كان التباين بين الأحياء السكنية مرتبطاً‮ ‬أيضا بالفوارق في‮ ‬المنتجات الغذائية المتوافرة‮ (‬أسواق ومتاجر ودكاكين ومطاعم الوجبات السريعة‮) ‬وفي‮ ‬إمكانية ممارسة نشاط رياضي‮ ‬أو أسباب الضغط النفسي‮ (‬صعوبات مادية،‮ ‬مشكلات مع المحيط‮)‬،‮ ‬بحسب الباحث أيضاً‮. ‬وشملت الدراسة 7292 ‬شخصاً‮ ‬بين الـ‮30 ‬والـ‮97 ‬عاماً،‮ ‬وأجريت بين مارس ‮2007 ‬وفبراير 2008 ‬في‮ 111 ‬حياً‮ ‬سكنياً‮ ‬في‮ 01 ‬دوائر باريسية ذات مستوى اقتصادي‮ ‬واجتماعي‮ ‬مختلف‮.

طباعة