احتجاجات على بيع «حساء زعانف القــرش»

4000 إلى 7000 سمكة قرش يتم قتلها سنوياً للحصول على حساء زعانفها.                 غيتي

نظمت جماعات أنصار البيئة في تايوان، امس، احتجاجات ضد سلسلة محال تقوم ببيع «حساء زعانف سمك القرش»، إذ ان قتل أسماك القرش للحصول على زعانفها سيؤدي إلى انقراضها. ونظمت 23 جماعة مدنية الاحتجاج ضد أربع سلاسل محال تتلقى طلبات خاصة بإعداد وجبات غير مطهية أو سريعة التحضير للصينيين، خلال عطلات العام الجديد، التي تبدأ في 14 فبراير المقبل. وتعمل سلاسل «7-11» و«فاميلي مارت» و«أو كيه مارت»، التي يوجد بها جميعاً نحو 10 آلاف عامل، على مدار الساعة في تايوان.

وقالت مديرة جمعية البيئة والحيوان في تايوان وانج يو مين «يقوم الصيادون تحت إغراء الأرباح الضخمة بقتل أسماك القرش فقط من أجل زعانفها التي يقطعونها ثم يغرقون الأسماك في البحر لتنزف حتى الموت»، وأضافت «كل عام يتم قتل ما بين 4000 و7000 من أسماك القرش من أجل زعانفها. وقد حذر الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة من أن 111 نوعاً من أسماك القرش مهددة بالانقراض، بينها 20 نوعاً تواجه تهديدا خطيراً، و25 نوعاً تواجه الانقراض الفعلي».

وأوضحت «أسماك القرش من أكبر الكائنات المفترسة في البحر، وهي على رأس السلسلة الغذائية في البحر، وسيفسد قتل أسماك القرش تلك السلسلة والنظام البيئي البحري».

وطالب بيان المحتجين المتاجر المعنية برفع «حساء زعانف القرش» من قائمة السنة الصينية الجديدة، وحث المطاعم والفنادق والعائلات على الامتناع عن بيعه أو استهلاكه. ويعد حساء زعانف القرش من الأطباق التقليدية في السنة الصينية الجديدة، وهو طبق مهم خلال ولائم الزواج. ويعتقد الكثير من الصينيين أن الحساء مغذٍ، وان القدرة على شرائه تعكس ثروة الشخص ووضعه الاجتماعي.

طباعة