صداع الهاتف المحمول وهم

قالت دراسة نرويجية إن التعرض للموجات اللاسلكية للهواتف المحمولة لا يسبب ألماً في الرأس، أو ارتفاعاً في ضغط الدم، وأن سبب شعور بعضهم بتلك الأعراض توقعهم حدوثها. وراقب الباحثون 17 شخصا ممن عادة ما يشعرون بألم في الرأس في أثناء أو في أعقاب التحدث بالهاتف المحمول بين 15 إلى 30 دقيقة. ولم يلاحظ الباحثون أي ارتباط ملموس بين التعرض الفعلي للموجات وحدوث تغييرات في معدل نبضات القلب أو ضغط الدم. وخلص فريق البحث إلى أن التفسير الأكثر ترجيحاً للصداع هو التوقعات السلبية.
طباعة