تقنين بيع حليب الأطفال في نيوزيلندا

قررت متاجر في نيوزيلندا تقنين بيع مسحوق حليب الأطفال، لأن المهاجرين الصينيين يشترون كميات كبيرة، لبيعها عبر الإنترنت إلى الصين، بعد فضيحة الحليب الملوث في الصين في 2008 ،والتي أدت إلى وفاة ستة أطفال رضع، وإصابة ما يصل إلى 300 ألف آخرين.

ولم يتم السماح للعملاء في سلسلة متاجر «فودتاون» و«وول ورث» و«كونت داون» بشراء أكثر من أربع عبوات من حليب الأطفال في وقت واحد، حسب ما قالت متحدثة باسم الشركة الأم «بروجريسيف انتربرايزيس» أمس لصحيفة نيوزيلند هيرالد.

وأضافت «هذا القرار اتخذ للرد على الظلم الذي حدث، لأن ناسا كثيرين قاموا بتخزين الحليب وبيعه في الخارج، نفهم لماذا يفعل الناس ذلك، ولكن الحليب المعروض لدينا مخصص للسوق المحلية».

ويبدو أن مسحوق الحليب يباع عبر الإنترنت للآباء الصينيين الذين لايزالون يرفضون إعطاء مساحيق الحليب المحلية لأطفالهم، بعد فضيحة ،2008 عندما وضعت مادة الميلامين الصناعية السامة في مسحوق الحليب لزيادة محتواه من البروتين.

طباعة