البرد يقتل 26 مريضاً نفسياً

أكدت السلطات الكوبية، أول من أمس، أن 26 مريضا في مستشفى للأمراض النفسية في هافانا لقوا حتفهم، نتيجة للطقس البارد أخيرا. وقالت وزارة الصحة العامة في بيان تلفزيوني إن حالات الوفاة ترجع إلى انخفاض درجات الحرارة إلى أقل من 10 درجات مئوية. وتوفي المرضى ـ وجميعهم من كبار السن ـ لأسباب طبيعية، حيث كانوا يعانون أمراضا مرتبطة بكبر السن، إلا أن تقارير أشارت إلى أن الإهمال ونقص موارد المستشفى أسهما في وفاتهم.

وأعلنت الوزارة عن إجراء تحقيق في حالات الوفاة ومحاسبة الذين تثبت مسؤوليتهم، وأضافت أنه تم اكتشاف أوجه قصور عديدة في التدابير التي اتخذت في المستشفى.

وجاء البيان في أعقاب تقرير أعدته لجنة حقوق إنسان كوبية مستقلة الخميس الماضي. واتهم المتحدث باسم اللجنة، إليزاردو سانشيز، المستشفى بعدم توفيره ما يكفي من الغذاء والبطانيات والملابس للمرضى.

وتقدم كوبا رعاية صحية شامـلة مجـانا إلا أن الـدولة الشيوعية تعترف بأن نظامها الصحي في حالة سيئة، لكنها تنحى باللائمة على الحظر التجاري الذي تفرضه الولايات المتحدة عليها، الأمر الذي يجعل استيراد المستلزمات الطبية والمعدات أمرا صعبا.

طباعة