سمك القرش الأبيض يقلق الأستراليين

الخوف من أسماك القرش خوف من المجهول. أرشيفية

تحلق الطائرات الخفيفة والمروحيات فوق شواطئ الساحل الغربي لأستراليا، أملاً في إنقاذ الذين يسبحون من هجمات أسماك القرش البيضاء الضخمة التي تمثل تهديداً لهم. وأفضل وسيلة هي تزويد أسماك القرش ببطاقة إرسال إلكترونية، ترسل معلومات عن موقعها عن طريق قمر اصطناعي إلى المراقبين على الشاطئ الذين حينها يمكنهم إبلاغ مرتادي الشواطئ في رسالة إلكترونية عبر الهاتف المحمول أو البريد الإلكتروني بأن أسماك القرش تحوم في مكان قريب.

وخلال عامين، سيتم تزويد 100 سمكة قرش بيضاء بالبطاقات الإلكترونية، في أول برنامج عالمي تأمل السلطات أن ينقذ حياة البشر، أو ،على الأقل، يمنح مرتادي الشواطئ ثقة أكبر بأن سلامتهم غير متروكة تماماً للمصادفة.

وقال مدير المشروع، روري ماك أولي، «أعتقد أن خوف الجمهور من سمك القرش ينبع إلى حد بعيد من الخوف من المجهول». وأضاف أن «أي معلومات يمكن أن نجدها بشأن الخطر الحقيقي على الناس الذين يواجهون أسماك القرش على الشاطئ ستخفف من قلق الناس بدرجة ما». وحتى الآن، تم وضع البطاقات الإلكترونية في 70 سمكة قرش، وبدأ العمل في شبكة تضم 20 محطة استقبال فضائية. وأسماك القرش البيضاء الضخمة من الكائنات المحمية في أستراليا، ويقال إن أعدادها في تناقص.

طباعة