أزمة بسبب معطف أوباما

البيت الأبيض يطالب بنزع ملصق إعلاني عليه صورة أوباما. رويترز

قال مسؤول في الإدارة الأميركية، أول من أمس، إن البيت الابيض سيطلب من شركة للمعاطف أن تزيل لوحة اعلانية وضعتها في ميدان تايمز بنيويورك تظهر الرئيس الاميركي باراك أوباما وهو يرتدي أحد معاطفها من دون الحصول على إذن منه . ووضع اعلان شركة وزربروف جارمنت -الذي يظهر أوباما وهو يرتدي معطفاً اسود اللون اثناء زيارة لسور الصين العظيم - في ميدان التايمز يوم الاربعاء الماضي. وقال مسؤول في ادارة أوباما إن البيت الابيض سيتصل بالشركة ويطلب منها ازالة الاعلان. واضاف «هذا الاعلان مضلل بشكل واضح لأن الشركة تشير الى موافقة او تأييد من الرئيس او البيت الابيض وهو ما لم تحصل عليه».

وأبلغ رئيس الشركة فريدي ستولماك صحيفة نيويورك تايمز بانه سيتشاور مع محامين بشأن ما يجب عمله اذا تلقى مثل هذا الطلب من البيت الابيض.

ونقل عن ستولماك قوله للصحيفة «نحن لا نقول إن الرئيس أوباما يوصي بملابس وزربروف.. نحن لا نستعدي البيت الابيض».

والاعلان قد يشكل اعتداءً على حقوق أوباما في حماية صورته، لكن من غير المرجح ان يقيم البيت الابيض دعوى قضائية مثلما قد تفعله شخصية عامة مشهورة في مثل هذا الموقف. ومن دون أمر من المحكمة فإن طلب البيت الابيض ازالة الاعلان لن يكون ملزماً.

وقال نائب المتحدث باسم البيت الابيض بيل بيرتون «البيت الابيض ينهج سياسة قديمة في عدم الموافقة على استخدام اسم الرئيس او ما شابه للاغراض التجارية». وقال البيت الابيض الاربعاء الماضي انه اتصل بجماعة بيتا للدفاع عن حقوق الحيوان والتي قال إنها استخدمت صورة زوجة الرئيس الاميركي، ميشيل أوباما من دون موافقتها في ملصق اعلاني يشيد بسيدة أميركا الاولى لعدم ارتدائها الفراء.
طباعة