التسوق.. إدمان جديد لواينهاوس

إيمي واينهاوس. أرشيفية

بعدما أسعدت المغنية البريطانية إيمي واينهاوس أسرتها بالتخلص من إدمان المخدرات أخيراً، أثارت مخاوفها مجدداً بسبب هواياتها الجديدة.

فقد ذكر موقع «فيميل فيرست» البريطاني الإلكتروني المعني بأخبار المشاهير، أمس، أن إيمي التي استعادت علاقتها العاطفية بزوجها السابق بليك فيلدر سيفيل، صارت مدمنة للتسوق وتمارين اللياقة البدنية. وقال والدها، ميتش واينهاوس، «أقلعت إيمي عن تعاطي المخدرات بنفسها. قالت لي في أغسطس 2008 إنها لا تريد أن تفعل ذلك بعد اليوم، ولم تفعل. إنني فخور بها لذلك أكثر من فخري بفنها، نفذت ذلك بنفسها، ولكنها لم تصل بعد إلى بر الأمان».

وأوضح الأب أنها تتعافى من الإدمان، «بيد أن هناك مشكلات أخرى ظهرت، مثل مشكلة التسوق، فيمكنها أن تنفق 3000 جنيه إسترليني لشراء ملابس داخلية في المرة الواحدة». وأضاف «إنها تمارس التمارين الرياضية من ثلاث إلى أربع ساعات يومياً في صالة اللياقة البدنية». واعترف ميتش أيضا بأنه قلق إزاء تناول إيمي المشروبات الكحولية، ولكنه لا يعتقد أنه يمكنه إقناعها بالتقليل منها.

وأضاف الأب «لاتزال إيمي تتناول الكحوليات ليس بإفراط، ولكنها تتناولها ربما أكثر مما يجب بالنسبة لها. الوضع المثالي هو ابتعادها تماماً عن الكحوليات، ولكنها بلغت 26 عاماً، وتريد أن تكون بين الناس، وتتناول الكحول».

طباعة