السمنة تنافس التدخين في الخطورة

خلصت دراسة حديثة إلى أن السمنة تشكل الخطورة الصحية نفسها للتدخين على المواطنين في الولايات المتحدة، وأثبتت الدراسة التي أجرتها جامعتا كولومبيا وسيتي كوليدج في نيويورك، وشملت نحو 3.5 ملايين أميركي، أن الأميركيين يفقدون العديد من سنوات العمر الصحية بسبب السمنة، كما الحال مع التدخين. وأوضحت أن نحو 10 ملايين من سنوات العمر ضاعت بسبب السمنة بين الأميركيين البالغين، عام ،2008 وهو القدر نفسه تقريباً الذي ضاع بسبب التدخين. ومن المقرر نشر الدراسة في عدد فبراير من دورية «أميركان جورنال أوف بريفنتيف ميدسين».

واعتمد الباحثون في الدراسة على مقابلات أجروها مع أميركيين بين 1993 و.2008 وتراجعت أعداد المدخنين خلال تلك الفترة في الولايات المتحدة بنسبة 18.5٪ ، في حين ارتفعت معدلات البدانة بمقدار 85٪. وأكدت الصحيفة أن التدخين والبدانة، وهما من الأمور التي يمكن دائماً تجنبها، يشكلان العبء نفسه على النظام الصحي الأميركي، ففي الوقت الذي تزيد فيه مخاطر الإصابة بالأمراض لدى البدناء، يدفع المدخنون غالباً حياتهم، ثمناً لتملك عادة التدخين منهم.

واستخدم الباحثون في دراستهم مقياساً يطلق عليه «مقياس جودة سنوات الحياة المعدلة»، وتعادل كل وحدة في هذا المقياس سنة يقضيها الإنسان في صحة مثالية.

طباعة