ماكياج الشتاء.. بساطة بألـــــــــــــــــــوان داكنة

سميرة ألفت: الماكياج عمل فني في الوجه. تصوير: زافيير ويلسون

بدأ خبراء التجميل يتجهون في الآونة الأخيرة إلى البساطة في الماكياج، معتبرين أن الزينة الثقيلة تعد قناعا يظهر المرأة بصورة مختلفة عن شكلها الحقيقي، ما أدى إلى الاعتماد أكثر على الألوان الخفيفة، أو حتى وضع الألوان الداكنة والقوية بشكل ناعم. ويتجه خبراء مع الماكياج الشتوي إلى التركيز على الرموش بوضع الماسكارا المكثفة والبارزة التي تمنح الرموش حجما إضافيا، وكذلك تحديد العيون البارز، فيما يمكن الاستغناء عن ظلال العيون أو جعلها خفيفة جدا، بينما يكون أحمر الشفاه ظاهرا مميزا، ما يمنح المرأة مظهرا طبيعيا وناعما.

وأكدت خبيرة التجميل سهام الحمصي أن الألوان البرونزية والذهبية هي الألوان الأكثر رواجا لموسم الشتاء، بالإضافة إلى النبيذي والبنفسجي، وهي ألوان داكنة غالبا ما يتجه إليها خبراء التجميل في الشتاء بحكم موضة ألوان الملابس، مستدركة أنه «ليس بالضرورة أن نلتزم بالألوان الداكنة طوال فصل الشتاء، كما أنه ليس مهما أن تكون الألوان قوية، فالبرونزي لا يجعل البشرة تبدو باهتة».

وأضافت الحمصي التي تميل إلى الماكياج البسيط، لـ«الإمارات اليوم» «من الأفضل حين يضع خبير التجميل الماكياج على وجه المرأة، أن يبرزه كما هو من دون خطوط، ومن دون أن يكون ثقيلا يبدو وكأنه قناع بعيد كثيرا عن شكل الوجه الحقيقي للمرأة»، مركزة على وجوب اختيار كريم الأساس المناسب، فالأخير يجب أن يغطي البشرة بطبقة خفيفة تصحح العيوب، لأن السميك منه يظهر البشرة متعبة بعد وضعه بنصف ساعة كونه يمنع مسام البشرة من التنفس، وتفضل الحمصي الأساس السائل، الذي يكون ملمسه خفيفا على البشرة، ولا تضع السميك إلا لتصحيح العيوب، وإخفاء البثور.

تحديد العيون

ولفتت الحمصي إلى أن الموضة حاليا تتجه إلى تحديد العيون مع الرموش الكثيفة، مع ظلال عيون خفيفة جدا، وكذلك مع أحمر شفاه خفيف اللون، مشيرة إلى أن أهم عناصر الجمال في الوجه هي الرموش والحواجب «فالماكياج اليومي يتعب البشرة، كونه لا بد أن يتفاعل مع الجلد من جهة، وكذلك يمنعها من التنفس وبالتالي تصبح تعبة، كما أنه يغير من لونها فهي تصبح صفراء، ما يجعل المرأة بحاجة إلى شهر تقريبا كي تتمكن من استعادة لون بشرتها الحقيقي».

ونصحت السيدات بوجوب الاعتماد على البودرة التي تحمي من الشمس كونها تخفي العيوب وتظهر البشرة جميلة، مشيرة الى أن المظهر البسيط يجعل المرأة أكثر اقتناعا بجمالها، وبالتالي ستبدو مختلفة حين تضع الماكياج، أما الكريمات والفيتامينات فهي أساسية وفقا للحمصي، لأن المرأة التي تضع الماكياج بصورة يومية تحتاج لتجديد الكولاجين في البشرة، ومن الضروري الاعتناء بهذه الخطوات كون بشرة المرأة بعد فترة لا تتفاعل بسرعة.

 

حساسية
نصحت خبيرة التجميل سهام الحمصي السيدات اللواتي يعانين حساسية من بعض مستحضرات التجميل بضرورة اختبار العلامات التجارية المختلفة لمعرفة أي نوع يناسبهن، مع الحرص على الالتزام بالخطوات التالية:
الحرص على بري قلم تحديد العين، إن كانت خبيرة التجميل تضع للمرأة ماكياجها، لأن بعض الجراثيم قد تؤدي إلى ظهور الحبوب في داخل العين.
غسل الريش بصفة مستمرة كونها عرضة للجراثيم.
بري قلم تحديد الشفاه كونه من الممكن أن يسبب بروز التقرحات أو الطفح الجلدي (الحمو).

تقشير يومي

افادت خبيرة التجميل سميرة ألفت، بأن التقشير اليومي جيد جدا لتنظيف البشرة من بقايا الماكياج، وأن اعتماده بشكل يومي جيد كونه خفيفا، لافتة إلى أن المرأة التي لا تحب استخدام التقشير يمكنها التنظيف بقطع الفراولة، أو العسل، منبهة إلى وجوب عدم الاقتراب من العينين، حتى مع استخدام الخضار لأن الجلد تحت العينين حساس، ولا يمكن تعريضه سوى لمستحضرات المخصصة لهذه المنطقة


مهارة

وقالت خبيرة التجميل الخاصة بـ«ماكس فاكتر» سميرة ألفت إن «الماكياج عمل فني، إذ تركت الهندسة لأني وجدت نفسي في عالم الماكياج ولأني واثقة بأن بناء الوجه أيضا هو عمل فني يتطلب المهارة، لأن الجمال الطبيعي هو الذي يجب أن يظهر من خلال الماكياج، فيجب ألا يغير المرأة، وألا يبدو كالقناع يضعف ثقة المرأة بشكلها الحقيقي».

أما عن الماكياج الذي تتبعه لهذا الموسم، فهو إما ظلال العيون الدخانية، أو حتى اعتماد الألوان الترابية، فيما الشفاه بلون زهري أو بلون طبيعي كالبيج الذي يكون تماما كلون البشرة، «فالتعامل مع المرأة يجب أن يكون بدراسة نوعية البشرة وما يناسبها من ألوان». ويستخدم خبير التجميل عادة العشرات من الفرش لوضع الماكياج، ولكن كما أكدت ألفت «فالمرأة في المنزل تحتاج إلى خمس فرش، الأولى لوضع كريم الأساس، والثانية لخافي العيوب، فيما الثالثة للشفاه، والرابعة لمزج ظلال العيون، أما الأخيرة فهي لوضع ظلال العيون.

وأضافت أن «بعض النساء يستخدمن الإسفنجة لوضع كريم الأساس، دون أن يدركن أنه ينبغي رمي الإسفنجة بعد استخدامها أو غسلها كي لا تتسبب في الحساسية لهن بسبب البكتيريا التي تتكاثر عليها، ولهذا أشدد على وجوب غسل أدوات التجميل كلها، والحرص على إبقائها في مكان نظيف».

واعتبرت ألفت أن الخطوات الأساسية التي يجب أن تتبعها المرأة خلال تطبيق الماكياج تتمثل في وضع الأساس أولا، ثم في وضع ظلال العيون الذي يجب ان يمزج جيدا كي لا تظهر الخطوط الفاصلة بين الجلد، فيما يجب تحديد الشفاه ووضع أحمر الشفاه الخاص بها، وتابعت «التعامل مع الماكياج يجب أن يكون مبنيا على أساس أنه فن، لأن الوجه عبارة عن ورقة بيضاء وعلى خبير التجميل أن يعرف كيف يرسم على هذه الورقة، ولكن على المرأة ان تكون جريئة قليلا في اختيار الألوان، بالإضافة إلى أهمية أخذ رأي المحيطين لأنها قد تخاف من الألوان وبالتالي إن رأي المحيطين قد يشجعها». واختتمت خبيرة التجميل بقولها «الماكياج الخفيف يعطي المرأة مظهرا منتعشا لذلك أنصحها بعدم الخروج من دون وضع الماكياج حتى إن كان مجرد ماسكارا فهذا يبعد التعب عن شكلها».
طباعة