تخفيف التحذيرات من بركان الفلبين

بركان مايون دفع 47.5 ألفاً إلى ترك منازلهم. أ.ب

خفف المعهد الفلبيني لرصد نشاط البراكين والزلازل، أمس، مستوى التحذير من بركان مايون الذي يعد أنشط بركان في البلاد بعد تراجع نشاطه، وكان البركان قد بدأ إرسال الحمم والرماد قبل ثلاثة أسابيع.

ودفع تخفيف مستوى التحذير بالسلطات المحلية الى البدء بالسماح لأكثر من 34 ألفا من سكان القرى بالعودة إلى ديارهم بعدما اضطروا إلي قضاء عطلة أعياد الكريسماس والعام الجديد في مراكز الإيواء.

وقال المعهد الفلبيني لرصد نشاط البراكين والزلازل «فيفولكس»، ان «هناك احتمالا قليلا لحدوث نشاط خطر» لبركان مايون فى اقليم الباي على بعد 360 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من مانيلا. ومع ذلك فقد حذر المعهد من أن الحالة العامة لحدوث اضطراب ناجم عن نشاط بركان مايون لاتزال عالية نسبيا، لذا يتعين على السكان البقاء بعيدا لمسافة ستة كيلومترات عن قمة البركان. واضطر 47563 شخصا إلى ترك منازلهم عندما بدأ بركان مايون في إرسال الحمم والرماد في 14 ديسمبر الماضي، وكانت أكبر ثورة لبركان مايون في عام ،1814 عندما تسبب ذلك في مقتل أكثر من 1200 شخص، فيما دفنت بلدة كاملة تحت الطمي الناجم عن ثورة البركان وتسببت ثورة أخرى له في عام ،1993 في مقتل 79 شخصا.

طباعة