الصين تطالب «إيف سان لوران» بإعادة تمثالين

    طلبت الصين، أمس، استعادة تمثالين من البرونز، اخذا خلال حرب الافيون في القرن الـ19 تستعد مجموعة مصمم الازياء الفرنسي الراحل ايف سان لوران لطرحهما في مزاد.

    ومن المقرر ان يطرح التمثالان وهما لرأس ارنب ورأس فأر في مزاد في العاصمة الفرنسية باريس في وقت لاحق من الشهر، لكن الصين تريد استعادتهما فورا.

    وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية جيانج يو «الكل يعرف ان الاشياء المعنية نهبتها القوات الانجلو فرنسية المشتركة في حرب الافيون الثانية وهي قطع فنية ثمينة ظلت في الخارج لسنوات كثيرة». وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)، ان التمثالين أخذا من القصر الامبراطوري الصيفي في بكين الذي أحرقته القوات الفرنسية البريطانية الغازية عام .1860 وقالت جيانج «الصين هي مالكة هذه الاشياء بلا منازع ويجب ان تعاد فورا، طرحها في مزاد سيسيء لمشاعر الشعب الصيني ويتعارض مع المعاهدات الدولية».

    ونقلت (شينخوا) رسالة بالبريد الالكتروني من صالة مزاد كريستي، جاء فيها: ان المزاد سيقام في موعده المقرر. وجاء في الرسالة «مجموعة ايف سان لوران هي المالكة القانونية للرأسين وعلى هذا الاساس نعتقد.. وبكل احترام.. ان المزاد سيجري في موعده».

    طباعة