«سينما العالم» يواصل عروضه في أبوظبي

تواصل هيئة أبوظبي للثقافة والتراث برنامجها حول «سينما العالم» المعاصرة والكلاسيكية، إذ تقدم نفسها حاضنة للسينما خارج الأطر الرسمية، وتختتم عروضها بنقاشات يطلقها المنظمون أو صانعو الفيلم أنفسهم، وذكر بيان صحافي صادر عن الهيئة أن هذه المهمة «أبعد بكثير من مجرد تنظيم عرض سينمائي، لأنها تهدف إلى تعريف الجمهور بجوانب صناعة الفيلم التي تتيحها صالات السينما الكبرى، وتأسيس منبر إبداعي للصاعدين من صناع الأفلام والمنظمين لعرض أفكارهم، وتدشين حوار تتزايد الحاجة إليه حول القضايا الاجتماعية والفنية، وإيجاد بيئة ترتقي فيها السينما وتتوافر لجميع أعضاء المجتمع».

ويعرض ضمن البرنامج فيلم في هذا العالم «الجمعة 13 فبراير»ويمثل الفيلم سجلاً مروعاً لاثنين من اللاجئين الأفغان في محاولتهما الرحيل إلى الغرب بحثاً عن حياة أفضل، ويبدأ الفيلم بمعسكر للاجئين في بيشاور، حيث يسعى مواطنون أفغان إلى اللجوء في أعقاب الحملة العسكرية الأميركية على بلادهم بعد أحداث 11 سبتمبر. كما يعرض فيلم 14 كيلومتراً يوم «الجمعة 20 فبراير»، ويروي قصة ثلاثة أشخاص يبحثون عن حياة أفضل، فتتقطع بهم السبل في الصحراء ويحدوهم أمل ضئيل بالنجاة. وكذلك فيلم كراهية الذي يعرض يوم «الجمعة 27 فبراير»، وتعكس شخصيات فينز وهوبيرت وسعيد حياة ثلاثة شبان من الدرجات الدنيا في السلم الاقتصادي الفرنسي، فهم لا يعملون ولديهم آمال ضئيلة بالمستقبل ولم يعثروا على طريقة منتجة لتمضية أوقاتهم، يتسكعون في الشوارع لملء أوقات فراغهم، وأحياناً يتم إلقاء القبض عليهم في صدامات بين الشرطة وشبان آخرين ساخطين، ذات يوم، تندلع أعمال شغب في الشوارع بعد أن أصابت الشرطة أحد الطلاب العرب بجروح خطيرة فيتم اعتقال الأصدقاء الثلاثة.
طباعة