أين تذهب نهاية الأسبوع

«شايمس»

يتميز مطعم «شايمس» الذي افتتح، أخيراً، بالقرب من «مول الإمارات» في دبي، بتقديمه مجموعة متنوعة من المأكولات الآسيوية، لمحبي المطبخ التايلاندي، والسنغافوري، والماليزي، والإندونيسي، عبر توفيره مجموعة منتقاة لأشهر أطباق هذه الدول، مع الاستمتاع بالأجواء البسيطة العصرية، بأسعار منخفضة مناسبة ، إضافة إلى توفيره خدمة التوصيل للمنازل، وخدمة الوجبات المعدة، منها وجبة الغداء «يبيغ بليت» المتوافرة بسعر 29 درهماً، ما يجعلها مناسبة للعائلة.

ويقدم «شايمس» تشكيلة متنوعة من الأطعمة التي تقدم بمقادير وفيرة أثناء الوجبات، والتي يمكن أن يتشارك فيها أفراد العائلة والأصدقاء، ووجبات شهيرة مثل الدجاج بالكاري على الطريقة التايلاندية، والسلطعون الحار على الطريقة السنغافورية، وسلطة الروبيان مع صلصة الواسابي، وهو طبق خاص بالمطعم.

ويمكن لعشاق الأطعمة النباتية، التمتع بخيارات عدة من المأكولات النباتية الأصيلة التي تشتهر بها منطقة الشرق الأقصى، على يد نخبة من الطهاة المتمرسين، في مطبخ مفتوح بإضاءة هادئة، وفي جو تحيط به الشموع من كل جانب، بالإضافة إلى الفن الآسيوي الذي يكمل المتعة، في إطار من الديكور العصري والحديث.

«سيركل»

يمكن لمحبي فطائر «البيغل» وجلسات المقاهي المريحة، الاستمتاع بالأجواء التي يوفرها مطعم ومقهى «سيركل»، الذي افتتح، أخيراً، فرعه الجديد الواقع في الطابق الثاني من مركز جميرا بيتش بلازا، والمطل على خضرة حديقة شاطئ جميرا، وذلك بعد ست سنوات من نجاح فرعه الواقع في مدينة دبي للإعلام، ويأخذ الفرع الجديد شكلاً وأجواء مختلفة، بديكوره الهادئ ذي الأثاث الكلاسيكي المائل إلى العصرية ناصعة البياض، وإضاءته الطبيعية الداخلة عبر جدار زجاجي بالكامل يطل على الحديقة.

وإضافة إلى شهرته الواسعة بأنواع البيغل المختلفة وحشواتها المتعددة المذاقات، يقدم «سيركل» قائمة طعام للوجبات الرئيسة، إضافة إلى مجموعة من الأطباق البسيطة، منها وجبات الإفطار، والسلطات، والشطائر، إضافة إلى وجبات العشاء.

«السيف»



يستطيع زوّار شارع السيف المطل على خور دبي، من أفراد وعائلات، الاستمتاع بالأجواء المفعمة بالحيوية والمرح خلال فصل الشتاء الذي يتزامن مع انطلاق مهرجان دبي للتسوق في كل عام، ما يزيد من جاذبية ومتعة زيارة هذا الموقع المميز من الإمارة، وتقع على ضفاف «السيف»، فعاليات متميزة، تحول هدوء هذه المنطقة المفعمة بجمال الطبيعة والخضرة، إلى أخرى تتلألأ ألوانا عند حلول المساء الذي يأتي معه زحام الزوار.

وعلى الرغم مما يتميز به الصباح الهادئ على شارع السيف الذي عادة ما يجلب معه محبي الاسترخاء، والتأمل، واليوغا، والرياضات المتنوعة، متحولا إلى ملجأ للراغبين في الابتعاد عن صخب المدينة وزحام أحلام من فيها، إلا أن مساء «السيف» يعطيها خلال فترة المهرجان صخباً قد يثير دهشة من زار صباحها المعاكس تماماً.

وتتنوع الفعاليات التي يمكن أن يقدم عليها زوار شارع السيف، منها سوق المهرجان الليلي الذي يقدم كل ما قد يحتاج إليه المتسوقون ابتداء من الساعة السادسة مساء، وحتى الساعة الثالثة فجراً، إضافة إلى مدينة الألعاب الترفيهية التي تتنوع فيها الألعاب، المحاطة بمعايير السلامة والأمان، بين السيارات والدراجات الكهربائية، ولعبة المقص، والعجلة الدائرية، وغيرها، بجانب مطاعم ومحال عدة تقدم الوجبات الخفيفة والحلويات، والتي تتضمن أيضاً المطاعم العائمة التي تصطحب الزوار بجولة على مياه الخور، وتذوق المأكولات المتنوعة.

كما يمكن الاستراحة والجلوس على مسرح السيف الذي يقدم يومياً عدداً من العروض الفنية الراقصة، والعروض التراثية، والفكاهية، إضافة إلى المسابقات التي تشرك الجمهور، لينهي الزوار مساءهم بفقرة الألعاب النارية التي تنير ضفاف الخور بألوانها المبهرة، في تمام الساعة التاسعة من مساء كل يوم، وحتى انتهاء المهرجان.

طباعة