إكسسـوارات من الشعـر تجمـــّل «تاج المرأة»

الإكسسوارات تسهل على المرأة اختيار التسريحة اليومية. من المصدر

تعتقد غالبية النساء بصحة مقولة «الشعر تاج المرأة»، ويعطين اهتماماً خاصاً للشعر سواء من خلال اختيار القصة المناسبة، وعبر العناية اليومية التي يتطلبها، ومنحه شكلاً مختلفاً بالاستعانة بالإكسسوارات، التي تكون في أحيان كثيرة جزءاً مكملاً لجمال الشعر، وليست مجرد قطعا كمالية.

ولإضافة المزيد من الخصوصية على تسريحة المرأة، ابتكر مصفف الشعر الفرنسي جون نوليت إكسسوارات مصنوعة يدوياً من الشعر الطبيعي، ويمكن استخدامها في المناسبات، أو حتى يوميا لتظهر المرأة بشعر جذاب وخلال دقيقتين. وعرض نوليت مجموعته من الإكسسوارات التي صممها خصوصاً لنساء دبي، بالتعاون مع فندق بارك حياة الذي سينظم للمصفف جولة في مختلف البلدان التي توجد فيها فروع للفندق.

وقال المصمم الفرنسي الذي يزور دبي للمرة الأولى لـ«الإمارات اليوم» إن زيارةته تأتي ضمن الرحلة التي أعدها فندق بارك حياة له، وإنه خصص مجموعة خاصة من الإكسسوارات لكل بلد تتناسب مع طبيعة شعر النساء في المنطقة من حيث اللون والنوعية، مضيفاً عن بداية تصميماته «بدأت ابتكر هذه الإكسسوارات منذ سنوات، وتتميز بأنها مصنوعة يدوياً ومن الشعر الطبيعي، بالإضافة الى ان كل تصميم لا يتكرر».

استخدام يومي

ونفى نوليت تخصيص هذه الإكسسوارات للمناسبات الخاصة أو السهرات فحسب، لأن الهدف الأساسي منها يتمثل في منح المرأة تسريحة مميزة خلال دقائق معدودة، صالحة في المساء وخلال النهار، كونها تمنح المرأة إطلالة مميزة في مختلف الأوقات. وقال أن الإكسسوارات التي يبتكرها تتميز بالخصوصية، وتصاميمها ذات تفاصيل صغيرة، لافتاً إلى أنه يستوحي تصاميمه من مختلف الأشياء التي يصادفها في الحياة. وتابع «أحمل الكاميرا الخاصة بي وأصور في الأماكن العامة، وأحياناً أجد من الديكورات أو السجاد أو أي شيء مرسوم ما يصلح لأن يكون تصميماً لهذه الإكسسوارات، فلا أرى ان هناك ما يستحيل تنفيذه على الشعر». ورأى أن استخدام العروس لهذه الإكسسوارات، يزيد من جمالها، بشرط الربط بين الفستان وتسريحة الشعر والإكسسوار الذي يجب أن يوضع. ويتم الربط بين الفستان والتسريحة «بالانطلاق من تصميم الفستان الذي كلما كان بسيطاً يجب الاتجاه إلى اختيار التسريحة المعقدة والعالية، بينما الفساتين المعقدة والغنية التفاصيل تدفع المزين الى ان يجعل شعر العروس اكثر قرباً الى الطبيعية». وأضاف «إذا اختارت العروس التسريحة التي تظهر شعرها طبيعياً مع أحد الإكسسوارات، فإنها ستكون قد اختارت التسريحة المثالية بالنسبة لي».

وفي ما يتعلق باللون الذي يجب أن تختاره المرأة، أوضح نوليت أنه يفضل أن تختار الإكسسوار من لون شعرها نفسه، ولكن من دون أن يمانع اختيار ألوان مغايرة للون الشعر الأساسي شرط أن تتناسب معه. ورأى أن أفضل طريقة لاختياره الإكسسوارات تتم من خلال لقائه المرأة التي تريدها، موضحاً «اللقاء يجعلني أكثر قدرة على إعطائها ما يليق بشعرها، وبالتالي أتمكن من شرح كيفية استخدامها والتحكم بها».

وذكر أن معظم الإكسسوارات ليست رخيصة، اذ لا يقل سعر القطعة عن الـ2300 درهم، وقد يصل في بعض القطع الى ما يفوق الـ 4700 درهم. عازياً ارتفاع ثمن الإكسسوارات إلى أنها مصنوعة في فرنسا وبأيد عاملة مدربة، وأضاف «كما تحافظ الماركات العالمية على نوعية ما تقدمه من خلال الأيدي العاملة، أحافظ أنا أيضاً على ذلك، بالإضافة إلى إمكانية تمييزها عن المصنوعة من شعر غير طبيعي».

قصير وطويل

وقال نوليت عن العناية اليومية بالشعر، لاسيما هنا في الإمارات، حيث يتعرض شعر المرأة إلى الحرارة والرطوبة، والقصات المناسبة «تتميز المرأة العربية بشعر كثيف وأجعد وكذلك لون داكن، بني أو أسود، ولكني أعتقد أن أهم ما يجب أن تلفت إليه المرأة هو القصة التي تختارها»، مشيراً إلى أن القصة التي يظهر بها الشعر كرسمة هندسية تضمن للمرأة محافظتها على الإطلالة الجميلة سواء كانت تحب الشعر الطويل ام القصير.

ولفت المصمم الفرنسي إلى أنه في الفترة الأخيرة «لم يعد الاهتمام بالشعر أو ابتكار قصات جديدة يعتمدان على موضة موحدة، فيمكن الاختيار بين الشعر الطويل أو حتى القصير، إذ يمكن الاعتماد على ابتكار القصات العصرية القصيرة من الأمام للنساء اللواتي يرغبن في أن يحافظن على طول شعرهن».

وذكر أن الصباغ الذي يستعمله يتم من خلال تقنية الهاي لايت، أو تخصيل الشعر بلون مختلف، مشدداً على ضرورة أن يظهر الشعر بعدها طبيعياً، موضحاً أن الطريقة التي يظهر فيها الشعر طبيعياً تكون «بالإبقاء على لونه الأساسي كقاعدة للعمل على الشعر، وأخذ الألوان التي تتدرج حتى تصبح واضحة عند الجذور، فهذا يظهر أن الطبيعة هي التي أنتجت الألوان». ولفت نوليت إلى ضرورة الابتعاد عن التقنيات والقواعد في العمل على تلوين الشعر، لأنه يستحيل تطبيق النظام نفسه على كل النساء، بالإضافة إلى أن هذا الأسلوب لا يعطي المرأة مظهراً طبيعياً.

قصة في 10 دقائق

قال مصفف الشعر الفرنسي جون نوليت إن «القصة التي تختارها المرأة هي أساس ظهورها بشكل مختلف ومميز، وإن ما يجب أن تلفت إليه المرأة هو كيف يمكنها أن تحصل في القصة التي تختارها على تسريحة رائعة في كل صباح بوقت لا يزيد على 10 دقائق». ولفت إلى وجوب استخدام الكريمات التي تمنع دخول الرطوبة إلى الشعر، لاسيما في دول الخليج العالية الرطوبة.
طباعة