«العروس أبوظبي» لمسات باذخة على ليلة العمر

المعرض يوفر كل مستلزمات حفل الزفاف من ملابس وماكياج ومتطلبات الزينة. تصوير: مجدي إسكندر

بمشاركة اكثر من 200 عارض قدموا من داخل الدولة وخارجها، تتواصل فعاليات معرض «العروس أبوظبي» الذي يُقام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض. ويهدف المعرض الذي يختتم فعالياته يوم غد إلى تحقيق الحلم الذي يصاحب كل فتاة منذ طفولتها بليلة العمر والفستان الأبيض الأنيق، وأن تتحول إلى ملكة تتألق بالجمال والتميز، حيث يضم المعرض المستلزمات كافة التي تحتاج اليها الفتاة المقبلة على الزواج لإكمال استعداداتها وتنظيم حفل العرس، مثل الملابس وخبراء التجميل والعطور ومصممي الأزياء، بالإضافة إلى خدمات تنظيم الأعراس والتصوير والإضاءة وتنسيق الكوش والزهور، وعدد كبير من محال المجوهرات الكبرى.

تصميمات الريايسة

مصمم الأزياء الإماراتي أحمد الريايسة الذي يقدم مساء اليوم، عرضاً لأحدث تصميماته ضمن فعاليات المعرض كشف لـ«الإمارات اليوم» أن العرض سيتضمن مفاجأة للجمهور، وهي عبارة عن فستان زفاف تعادل قيمته 300 ألف درهم تقريباً، ولكنه ليس للبيع نظراً لما له من أهمية ومكانة لدى المصمم، وأضاف أن عرضه سيضم مجموعة كبيرة من فساتين الأعراس والسهرات التي يتراوح عددها بين 30 إلى 40 قطعة، وأشار إلى أنه يعتمد في تصميماته على اللونين الأبيض والعاجي مع استخدام كريستال سوارفسكي كإكسسوار للفستان. وقال: «تتميز المجموعة الجديدة التي صممتها لمعرض العروس خصوصاً بارتباطها الواضح بالتراث الإماراتي، حيث استلهمت الملامح الرئيسة لها من تراثنا الغني مع إضفاء لمسات خاصة ذات روح عصرية لتناسب الذوق الحالي، وتكتسي بالفخامة التي تتناسب مع أهمية المناسبة»، وأوضح أنه يستخدم الكريستال في الجزء الأعلى من الفستان فقط، بعد ان كان يستخدمه سابقاً على الفستان بالكامل، وأكد الريايسة حرصه على التوازن في استخدام الخامات بحيث يخرج التصميم في النهاية جامعاً بين الأناقة والفخامة من جهة والذوق الرفيع من جهة أخرى. وأضاف انه لا يميل لترصيع تصميماته بالمجوهرات والأحجار الكريمة حتى لا يصبح مثل غيره من مصممي الأزياء، لافتاً إلى انه يسعى دائماً للتميز والتفرد بالصدارة، قائلاً «إيماني بأن قيمة تصميماتي يجب ان تنبع منها ذاتها ومن تفردها وتميزها، وليس من قيمة الأحجار التي تضاف إليها».

تجميل

وقالت خبيرة التجميل الإماراتية حياة التميمي لـ«الإمارات اليوم»: «المعرض يهتم بالعرائس والفتيات المقبلات على الزواج، وهي الفئة نفسها التي أسعى للوصول إليها والتواصل معها، كما يتيح المعرض فرصة واسعة للاختيار أمام العروس والمفاضلة بين مستويات مختلفة من الخدمات المتنوعة التي تحتاجها في فترة الاستعداد للعرس، ومن خلال هذه الخيارات يمكنها ان تميز الجيد منها واختياره».

وعن أحدث خطوط وألوان الموضة في عالم التجميل هذا العام، أوضحت التميمي أن العام الجديد يشهد عودة إلى المظهر الطبيعي الذي يعتمد على الماكياج الهادئ والتركيز على العينين ورسمهما بالكحل العربي، بعد ان كان السائد في الفترة الماضية الماكياج القوي واستخدام الألوان الواضحة بتركيز لإبراز ملامح الوجه، أما بالنسبة لألوان الموضة هذا العام فمن أبرزها العنابي والبنفسجي والألوان الترابية لماكياج العينين، والألوان الفاتحة «البيبي بينك» لطلاء الشفاه، وعموماً يجب على خبيرة التجميل ان تحقق التوازن في الاختيار بين ألوان الموضة الدارجة وبين الألوان التي تناسب وجه العروس».

استعدادات مسبّقة

وحول الاستعدادات التي يجب ان تقوم بها العروس قبل زفافها لتبدو في أبهى حلة، أضافت: «من المهم ان تخطط العروس للانتهاء من استعدادات العرس والزفاف قبل الموعد المحدد بشهر على الأقل لتتفرغ للعناية بجمالها فترة كافية ما ينعكس على طلتها في ليلة العمر، وعليها في هذه الفترة استخدام برنامج من الأقنعة المنظفة والمنعمة لبشرة الجسم والوجه، وأيضاً العناية بالشعر، وذلك وفقاً لطبيعة بشرة وشعر العروس، كما عليها اختيار نوع ودرجة لون صبغة الشعر والتسريحة التي ستظهر بها في العرس، والسائد حالياً هو ألوان الشيكولاتة ويمكن تطعيمها باللون الأحمر، وعلى العروس البدء في جلسات «باديكير» و«مانيكير» قبل الموعد بأسبوع، مع الاهتمام بنقوش الحناء، وهي تنقسم لأنواع وأشكال مختلفة أكثرها انتشاراً هي النقوش الهندية مع استخدام اللونين الأسود والأحمر، والجديد هو ترصيع نقوش الحناء بالفصوص أو تركيب سلاسل رقيقة تكون أحياناً من الذهب، ويتم تركيبها يوم العرس بعد ان تنتهي العروس من ارتداء فستانها».وذكرت التميمي أن «العروس في غالبية الحالات تميل إلى التقليعات الجديدة لتتميز بين صديقاتها في ليلة زفافها، ومن التقليعات التي تلقى رواجاً استخدام خصلات من الشعر للرسم بها على الجبهة والرقبة مع ترصيعها بالكريستال».

أزياء من العين

وقالت مصممة الأزياء الإماراتية لطيفة العامري: «تمثل مشاركتي في معرض العروس هذا العام الفعالية الأولى التي أشارك بها، وأعتقد ان هذه الفعاليات على درجة كبيرة من الأهمية لمصممي الأزياء وخبراء التجميل، وبقية التخصصات التي تعمل في مجال خدمات الأعراس، لأنها تحقق تواصل سريع مع أكبر عدد ممكن من الجمهور في إطار تنظيمي عالي المستوى، وبالنسبة لي تزيد أهمية المعرض لأنني أقيم في العين، حيث يُعد نافذة لي على أبوظبي والمقيمين فيها، وفي الوقت نفسه رغبت من خلال مشاركتي التأكيد على ما تتمتع به المرأة الإماراتية من مواهب وقدرة على التميز». لافتة إلى انها تعمل في المنزل ولا تفكر في الوقت الحالي في توسيع مشروعها، ولكن يمكن ان تتجه لذلك في المستقبل، فافتتاح مشغل خاص أمر قد يواجه بعض الصعوبات المعتادة، مثل تخصيص وقت أطول للعمل على حساب الأسرة، وتوفير مكان مناسب للمشغل، وأيضاً العثور على كوادر عاملة مدربة.

تنظيم الأعراس

يضم معرض العروس أبوظبي عدداً كبيراً من الشركات المتخصصة في خدمات وتنظيم الأعراس، وفي مقدمتها «قاعة المعارض للأفراح» الجهة المتخصصة في خدمات حفلات الزفاف في شركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك».

وقالت مسؤولة المبيعات في الشركة بدرية آل علي «إنها توفر للمقبلين على الزواج فرصة تنظيم الأعراس التي تتميز بمستوى فاخر، إلى ان يتم افتتاح «قاعة المعارض للأفراح» عام  2010 والتي ستصبح بعد اكتمال العمل بها أحد الأماكن الحصرية المخصصة للأفراح في الإمارات، حيث ستتميز بتصميم داخلي عصري يشتمل على جناح للعروس ومجلس وقاعة مخصصة للتحضيرات، في حين سيستمر عقد الاحتفالات الأكبر حجماً في قاعات عرض المركز».

أسعار

ومن جمهور المعرض انتقدت شيرينة مبالغة عدد كبير من العارضين في أسعار السلع التي يعرضونها بالمقارنة مع أسعار السلع نفسها في المحال الأخرى في ابوظبي، «بعد الكثير من الفصال يصل السعر إلى مستوى أعلى أيضاً من سعره خارج المعرض، وهو امر يتناقض مع فكرة إقامة المعرض»، وأشادت أم محمد بالتنظيم الجيد للمعرض وتنوع المعروضات وتخصصاتها ومستويات السلع وأسعارها، مشيرة إلى تنظيم عروض ازياء متنوعة ضمن فعاليات المعرض، تمثل حدثاً مهماً يجذب الكثير من السيدات، خصوصاً مع جودة تنظيمها.

وقالت خولة العامري: «أستعد للزواج في الصيف المقبل وفكرت في زيارة المعرض للاطلاع على ما فيه من معروضات، وفوجئت بأنه بالفعل يضم كل ما تحتاجه العروس من استعدادات للزواج، ولكنني قررت شراء بعض ما أحتاج إليه من المعرض، بينما سأضطر لشراء بقية الاحتياجات من الخارج، نظراً لارتفاع الأسعار في المعرض».

أصغر عارضة
 
 

 

تُعد عائشة عادل أصغر العارضات المشاركات في مهرجان الأعراس، وتقوم بتزيين المفكات المدرسية، وملفات حفظ الأوراق بصور لسيدات من العصور الوسطى وأوشحة ملونة وكريستالات سواروفسكي براقة. وتتراوح أسعار المفكرات التي تصنعها عائشة بين 80 درهماً و200 درهم للقطعة، وبدأت عملها عندما دهشت العائلة والأصدقاء من الطريقة التي قامت فيها بتزيين المفكرات المدرسية وملفات حفظ الأوراق.

ركن العباءة

  

تم تخصيص مكان خاص تحت اسم «ركن العباءة» لعرض التصميمات المشاركة في مسابقة وجوائز كريستالايزد لتصميم العباءة، والتي تقام برعاية كريستالايزد سواروفسكي إليمينتس بدعم من نادي أبوظبي للسيدات، وتهدف المسابقة إلى البحث عن مواهب تصميم الأزياء الناشئة في الإمارات، ومنحهن المواد والأدوات اللازمة لتحقيق رؤاهم في ما يخص اللباس الوطني بدولتهم، وقد تنوعت التصميمات بين الشكل التقليدي مع اضافة لمسات خاصة عليهن، او بالخروج عن التقليدية والاتجاه لتصميمات اخرى اقرب إلى الصرعات، مع التركيز على التطريز اليدوي وتطعيم العباءة بخامات مختلفة كالسلاسل والكريستال وغيرها.

طباعة