ثوب ميشيل أوباما لم يلق استحساناً

اتخذت ميشيل أوباما، التي يعتبرها كثيرون رمز الأناقة الجديد لأميركا، رسمياً موقعها على المسرح العالمي، أمس، وقد ارتدت زياً باللون الأصفر غير التقليدي، ما استرعى انتباه المتخصصين في الازياء. وكانت السيدة الاميركية الاولى الجديدة (45 عاماً) اختارت ثوباً ضيقاً ومعطفاً ملائماً بدرجات من الاصفر الذهبي، وارتدت معه قلادة عريضة ملائمة من ماركة ديامانت.

ويقول خبراء الموضة إن اللون الاصفر ينظر اليه بشكل تقليدي في العديد من أنحاء العالم على أنه رمز الأمل والتفاؤل. لكن اختيار أوباما لم يلقَ استحساناً عالمياً. والزي الذي ارتدته ميشيل لحضور حفل أداء القسم كان بعيداً عن درجات الاحمر والابيض والازرق التي غالباً ما تختارها السياسيات الاميركيات في المناسبات المهمة.

وأظهر استطلاع عبر الإنترنت على موقع مجلة المشاهير «يو.اس ويكلي» أن 55%  من القراء كرهوا الزي وأن 44% أحبوه.

ووصفت رئيسة التحرير السابقة لمجلة «غلامور»، بوني فولر، الزي بأنه «جريء». وكتبت في مدونة في موقع على الانترنت أنها سمعت مراقباً يقول ساخراً إن السيدة الاولى كانت «ترتدي أريكة».

وقالت مصممة ثوب ميشيل أوباما، إيزابيل توليدو «أردت اختيار لون متفائل جداً به إشراق الشمس». وأضافت «أردت أن تشعر بالسحر وبهذه الطريقة تسحر الجميع».

وتعتبر ميشيل أوباما بالفعل سفيرة للأناقة الاميركية.

وأدرجت ضمن قائمة «١٠ من أفضل الاشخاص في العالم ارتداءً للأزياء» في مجلة فانيتي فير في عامي 2007 و2008 واجتذبت مقارنات كثيرة مع جاكلين كنيدي.

وقال المصمم أوسكار دي لا رينتا «الامر ليس فقط بشأن كيفية ارتداء الملابس لكن أيضاً الاسلوب الذي ستباشر به حياتها. عيون العالم ستكون عليها. سيكون لها تأثير كبير».
طباعة