الاجتماعيات النشطة تقلل الإصابة بالخرف

قال باحثون، أول من أمس، إن المرء قد يحمي نفسه من الخرف، إذا كانت حياته الاجتماعية نشطة وحافلة. وأضافوا في دورية الجهاز العصبى «نيورولوجي» ان الأشخاص النشطاء اجتماعياً الذين لا يتوترون بسهولة يقل لديهم خطر الإصابة بالخرف بنسبة 50٪ عن الرجال والنساء المنعزلين الذين يميلون إلى الحزن. وقال هوي شين وانغ من معهد كارولينسكا في السويد الذي قاد فريق الباحثين «في الماضي اظهرت الدراسات ان التوتر المزمن قد يؤثر في اجزاء من المخ ما يمكن ان يؤدي إلى الخرف». وأضاف «لكن النتائج التي توصلنا اليها ترجح ان امتلاك شخصية هادئة ومنفتحة، بالإضافة الى نمط حياتي اجتماعي نشط، ربما يقلل من خطر الإصابة بالخرف». ويقدر عدد الذين يعانون من ضعف الذاكرة ومشكلات في التحكم، وأعراض اخرى تنبئ بمرض الزهايمر والأشكال الأخرى من الخرف في انحاء العالم بنحو 24 مليوناً. ويعتقد الباحثون أن عدد الذين يعانون من الخرف، ربما يرتفع الى اربعة اضعاف بحلول عام ،2040 ويشددون على أهمية التفهم الأفضل للحالة.

طباعة