«بين الجدران» الأوفر حظاً للأوسكار

أعلن منظمو حفل توزيع جوائز الاوسكار ان فيلم «بين الجدران» للمخرج لوران كانتي الفائز بالسعفة الذهبية في مهرجان كان الصيف الماضي من أقوى الافلام المرشحة لجائزة اوسكار افضل فيلم اجنبي ويمثل فرنسا. كما اختارت اكاديمية فنون وعلوم السينما افلام «رقصة فالس مع بشير» الذي يتناول الاجتياح الاسرائيلي للبنان في عام 1982 الذي فاز الاحد بجائزة غولدن غلوب لافضل فيلم اجنبي، و فيلم«ما نحتاجه للعيش» (كندا) و«عصابة بادر» (المانيا) و«اوقات ابدية» (السويد) و«الثأر» (النمسا) و«الرحيل» (اليابان) و«مزقوا هذا القلب» (المسكيك) و«القرود الثلاثة»(تركيا).

وفاز الفيلم التركي بجائزة افضل اخراج في مهرجان كان. وسجل غياب فيلم «غومورا» لماتيو غاروني الذي يمثل ايطاليا، عن مافيا نابولي، والحائز جائرة لجنة التحكيم في كان. وكانت 67 بلدا قدمت افلاما للترشح لجائزة اوسكار افضل فيلم اجنبي لعام 2009 وهو رقم قياسي. وفي 2008 فازت النمسا بجائزة اوسكار افضل فيلم اجنبي. ومنذ انشاء هذه الفئة من الافلام فازت ايطاليا 10 مرات بجائزة افضل فيلم اجنبي، تليها فرنسا 9 جوائز واسبانيا مع اربع جوائز. ولم يفز اي فيلم فرنسي في هذه الفئة منذ فيلم «اندوشين» (الهند الصينية) في .1993 وستعلن جوائز الاوسكار وهي موزعة على خمس فئات في حفل يقام في بيفرلي هيلز (كاليفورنيا غرب) في 22 فبراير على مسرح كوداك في هوليوود.

طباعة