بن دغاش.. سادس الـــــــمتأهلين لـ«الميدان»

بن دغاش حقق المفاجأة وانتزع بطاقة التأهل إلى نهائيات البطولة. من المصدر

على خلاف توقعات أكثر أفراد الجمهور العُماني تشاؤماً، ودّع المتسابق المميز عاصم سالمين الرحيلي الملقب بصاحب الذراع الحديدية ـ نظراً لقوة ساعده الذي يؤهله لرمي سلاح اليولة لمسافات رأسية قياسية ـ البطولة في مرحلتها الأولى، على الرغم من تفوقه في الاستعراض بشكل واضح، وإشادة لجنة التحكيم بأدائه، بسبب إحجام الجمهور عن التصويت للرحيلي من خلال الرسائل النصية القصيرة التي تحسم إلى حد بعيد هوية المتأهل عن كل مجموعة، ليغادر المتسابق العُماني لأول مرة من الدور الأول مكتفياً بـ10 ٪فقط من أصوات الجمهور في ليلة عُمانية حزينة شهدتها «قلعة الميدان» التي استضافت الجولة السادسة من فعاليات بطولة «فزاع لليولة» في مقر القرية العالمية في «دبي لاند»، أول من أمس. وعلى نحو لم يخلُ من الإثارة وكشف النتائج غير المتوقعة، أعلن مقدم برنامج «الميدان» الذي ينقل فعاليات البطولة مباشرة على شاشة «سما دبي» سعود الكعبي، تأهل المتسابق الإماراتي أحمد بن دغاش العامري عن الحلقة الخامسة من الموسم الرابع من البرنامج الجماهيري «الميدان» وفعاليات الدورة الثامنة من بطولات اليولة، التي تقام برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، ومكتب بطولات فزاع ومؤسسة دبي للإعلام ممثلةً بقناة «سما دبي».

وتمكّن بن دغاش من حصد نسبة 84٪ من إجمالي أصوات الجمهور عبر الرسائل القصيرة، التي بلغت في هذه الحلقة (96377) صوتاً، متأهلاً بذلك إلى المشاركة في التصفيات النهائية التي ستقام في «عزبة الميدان»، فيما نال منافسه عاصم سالمين الرحيلي من سلطنة عُمان، نسبة ١٠٪ من الأصوات، في حين تقاسم كل من المتسابقين عبيد عمهي المنصوري، وسيف مصبح الطنيجي نسبة 6٪ من الأصوات.

إصرار

وشهدت الحلقة السادسة من البرنامج الجماهيري «الميدان 4»، مشاركة أربعة متسابقين، حيث قدم المتسابق الإماراتي محمد بالكوس الفلاسي أداء جيداً استطاع من خلاله تحقيق رميات ناجحة قرع فيها الجرس ثلاث مرات، مع وصول سلاحه إلى مستوى 20 متراً، استحق عليها 15 ألف صوت إضافي، كما نال 48 صوتاً من أصل 50 صوتاً من أصوات لجنة التقييم التي تضم كلاً من بطلي اليولة السابقين: حمد بالعوس الدرعي، وخليفة بن سبعين المحرمي، إلى جانب أعضاء لجنة التحكيم الثلاثة السابقين علي خليفة الشوين، وعلي الخوار، وأحمد حسين.

فيما استطاع المتسابق الإماراتي فهد سعيد الرميثي، أن يرن الجرس مرتين من أصل ثلاث رميات بعد أن قدم أداء وصفته لجنة التحكيم بالجيد مع بعض الأخطاء في اليولة الأرضية، متمنين له التوفيق في هذه البطولة، بعد أن نال فيه 47 صوتاً من أصوات لجنة التحكيم، وأضيف إلى رصيده 10 آلاف صوت إضافي.

وقدم المتسابق السعودي سعيد محمد الراشدي، أداء متواضعاً بعد سقوط السلاح منه لمرتين: الأول أثناء تأديته اليولة، والثانية مع محاولته استلام السلاح، ما أدى إلى خصم 1000 صوت من رصيده، بعد أن حصد 40صوتاً من أصل 50 من أصوات لجنة التحكيم، مع إشادة لجنة التقييم بأدائه ومشاركته للمرة الأولى في البطولة، متمنين له التوفيق والتعويض عن خسارته من خلال تصويت الجمهور عبر الرسائل القصيرة. بينما أفلح سعيد سيف الدرعي المتسابق الإماراتي الأخير في هذه الحلقة، في رن الجرس مرتين فقط، من أصل خمس رميات، نال فيها 10 آلاف صوت إضافي، كما نال 49 صوتاً من أصوات لجنة التحكيم، مع إشارة الشاعر علي الخوار عضو لجنة التقييم، إلى مشاركته الرابعة في هذه البطولة، ما يجعله يستحق لقب «اليّويل الذهبي» لإصراره على المشاركة وتحقيق النتائج الأفضل على الدوام.

ثقة

وقال المدير التنفيذي لمكتب بطولات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، عبدالله حمدان بن دلموك، إن «الجولة السادسة تمكّن متسابقوها من تسجيل العديد من المكتسبات الفنية المهمة وقرع الجرس سبع مرات، ما أدى إلى زيادة ثقة المتسابقين بقدراتهم لتقديم أفضل ما لديهم، والرغبة في الموازنة بين الأداء الجيد وقرع الجرس للحصول على أصوات إضافية».

ووصف أداء المتسابق السعودي سعيد محمد الراشدي بالجيد على الرغم من وقوع السلاح من يديه، متوقعاً أن ينصفه الجمهور، مؤكداً أن الحلقة المقبلة ستشهد منافسة قوية مع تواجد بطلين سبق لهما المشاركة في الدورات السابقة من البطولة، كما ستشهد الحلقات المقبلة مزيدا من الحماسة مع قرب الوصول إلى مرحلة «عزبة الميدان» والتصفيات النهائية.

وغنى الفنان الإماراتي وليد إبراهيم في الفقرة الفنية أغنيتين تفاعل معهما الجمهور الذي اعتاد ترافق استعراضات البطولة مع عدد من الأغاني على الرغم من تأخير انطلاقة البطولة بسبب انشغال قناة «سما دبي» بنقل وقائع حملة «اغيثوهم» لمصلحة ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة.

حضور شعري 

تفاعل جمهـور «قلعة الميدان» في الجولة السادسة لبطولة «فزاع لليولة» مع إبـداع الشاعر الإماراتـي مصبح علي الكعبي، الذي ألقى قصيدتين، وجّـه إحداها إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، والأخرى للاشقاء في غزة.

التوفيق في اختيار موضوع شعري يعالج القضية الدامية التي تشغل الرأي العام العربي والعالمي مع عدم إغفال المناسبة المباشرة وهي البطولة كان اختياراً موفقاً من الشاعر الذي استطاع أن يجعل الحضور الشعري قوياً وفعالاً في «قلعة الميدان» بعد أن تحدث عن مشاركته الثانية في هذه البطولة، متمنياً التوفيق لجميع المتسابقين في البطولة التي تلعب دورا كبيرا في المحافظة على العادات والتقاليد الإماراتية وإبرازها بالشكل الجيد، ما جعل «للميدان» جمهوره الكبير في كل أرجاء الوطن العربي، وفق الكعبي.

 

طباعة