وفاة صاحبة كتاب «أنتظر طفلاً»

توفيت لورانس بيرنو مؤلفة كتابي «أنتظر طفلاً» و«أربي طفلي» اللذين لقيا رواجاً كبيراً اذ نشرا في 70 بلداً وترجما الى 40 لغة، الخميس الماضي في منزلها الباريسي عن 90 عاماً، كما اعلن نجلها جيروم بيرنو، امس. وأصبح الكتابان اللذان صدرت طبعتهما الاولى في1956 و،1965 بسرعة من المراجع الرئيسة للازواج الشبان، خصوصاً وان النشر في هذا المجال كان محدوداً جداً. فللاجابة عن تساؤلاتها الخاصة في هذا الخصوص انطلقت لورانس بيرنو التي كانت انذاك تنتظر مولودها الاول في كتابة «انتظر طفلاً». درست بيرنو المولودة في 31 اكتوبر 1918 من أب سويسري وأم يونانية، الادب والقانون قبل ان تعمل في نيويورك لوكالة يونايتد برس. وقد تزوجت جورج بيرنو رئيس تحرير مجلة باري ماتش، وكانت تبحث عبثاً عن كتب حول الحمل فيما كانت تنتظر مولودها الاول بحسب سيرتها الشخصية التي نشرتها دار هوراي. وقد انجبت بيرنو ولدين ومنحت وسام الشرف. وتوجهت بيرنو الى النساء بصفتها «ربة عائلة» لكن كتبها تناولت جميع الجوانب العلمية للحمل من دون اهمال النفسية منها. وبحسب دار النشر هوراي، فقد أجرى فريق متعدد الاختصاصات تحدثياً بانتظام على الكتابين وقرأهما ملايين القراء. وقد نشرا في 70 بلداً باللغة الفرنسية كما تمت ترجمتهما الى 40 لغة اخرى وصدرت النسخة الاخيرة في تركيا، ومن المرتقب أن تصدر نسخة في الصين في وقت قريب.

طباعة