الفقر يؤثر في القدرات اللغوية للأطفال

التفاعل مع الأطفال عامل أساسي في النمو. ارشيفية

أظهرت دراسة ألمانية أجراها مركز أبحاث الشؤون الاجتماعية الأوروبية في مدينة مانهايم الألمانية، أن الفقر يعد أحد العوامل التي تؤثر سلباً في نمو قدرات الأطفال. واعتمدت الدراسة على اختبار نفسي أجري على أطفال في الفئة العمرية بين ثلاثة وأربعة أعوام، بالاضافة إلى أطفال ينحدرون من أسر مهاجرة أيضاً. ويتضمن ذلك الاختبار النفسي اختبار التعرف إلى الوجوه وتكرار الأعداد وتذكر أشياء من 24 صورة تم عرضها على الأطفال.

وخلصت الدراسة التي تُعد الأولى من نوعها إلى التأثير السلبي الذي يلعبه الفقر في نمو المهارات اللغوية عند الأطفال. وأشارت عالمة النفس الألمانية نيكولا بيدينغر المشرفة على الدراسة إلى عدم إمكانية تصحيح عيوب الثروة اللغوية عند الأطفال الفقراء بشكل نهائي، ولكنها أكدت «يمكن التخلص من تلك العيوب بشكل كبير إذا ما تم توجيه الطفل بشكل صحيح». وأكدت أن «القراءة للأطفال واللعب معهم يسهم في زيادة مهاراتهم الاجتماعية والعقلية، وبالتالي ينمي من الثروة اللغوية للطفل».

وشددت بيدينغر قائلة: «إن التفاعل مع الأطفال من الأمور المؤثرة في النمو اللغوي للطفل، كما أنه لا يتطلب صرف الكثير من الأموال. ومن هنا نلمس أهمية الدور الحيوي الذي تلعبه دور الحضانة»، مشيرة لأهمية دراسة عروض دور الحضانة جيداً لمعرفة أيها أكثر فائدة للطفل.

وركزت الدراسة على أهمية الأسلوب الذي يتبعه الآباء في التربية، وكذلك طريقة تعامل الأبوين مع الأطفال، بالإضافة إلى المستوى التعليمي للأبوين ومدى تأثير كل هذا في نمو القدرات اللغوية عند الطفل.

وأكدت الدراسة أن المهارات اللغوية للأطفال تزيد بزيادة المستوى العلمي للأبوين بشكل ملحوظ.

طباعة